تفاقم ظاهرة البناء العشوائي بجماعة تسلطانت يثير غضب السكان

زينب بومسهولي_مراكش

يعيش دوار مولاي عبد الله و دوار الجديد ودوار السلطان التابعين لجماعة تسلطانت بضواحي مدينة مراكش داخل قوقعة مليئة بمشاكل منعدمة الحلول خاصة مشكل البناء العشوائي بالإضافة إلى ضعف خدمات الاتصالات و الانترنت.

وأكد أحد الساكنة في اتصال مع “سيت أنفو” أن مجموعة من المناطق المجاورة عرفت تغييرات و إصلاحات جذرية إلا منطقة تاسلطانت التي لا تزال تعاني من التماطل الغير مفهوم من طرف مسؤولي الجماعة،وهو الشيء الذي يتنافى مع سياسة وزير الداخلية المعروف بصرامته اتجاه هذه الظاهرة التي تشكل خطرا على المواطنين.
وأضاف المتحدث ذاته، أن عبد الوافي لفتيت شدد الرقابة على البناء العشوائي،وتلبية مطالب الساكنة،إلا أن مسؤولي الجماعة لم يعيروا اهتماما لمطالب ساكنة هذه الدواوير التي تحظى بكثافة سكانية مهمة.

وفي الأخير،طالب نفس المتحدث بالتدخل العاجل لوالي جهة مراكش أسفي والوقوف على معاناتهم والتدخل قدر الإمكان لتحقيق مطالب الساكنة التي لا تتجاوز مساواتهم مع باقي دواوير الجماعة فيما يخص البنية التحتية، والحد من البناء العشوائي.

زر الذهاب إلى الأعلى