الأساتذة حاملو الشهادات يصعدون ضد “وزارة التعليم” ويعلنون عن خطوة جديدة

تعتزم التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، خوض إضراب وطني يومي 1و2 دجنبر المقبل في تصعيد جديد ضد وزارة سعيد أمزازي.

وانتقدت التنسيقية الوطنية في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، ما اعتبرته “التعاطي غير المسؤول لوزارة التربية الوطنية مع النضالات الراقية للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات منذ شهر يناير 2016، من أجل نيل حقوقهم العادلة، وعلى رأسها الترقية وتغيير الإطار أسوة بالأفواج السابقة”.

وتابعت التنسيقية في بلاغها أن الوزارة مطالبة، بـ”الالتزام باتفاقها في شأن ملف حاملي الشهادات، وذلك بإصدار المرسوم المتفق عليه لرفع الحيف والإقصاء عن جميع المتضررين”.

وسجلت التنسيقية ما وصفته بـ”، استمرار مسؤولي وزارة التربية الوطنية في نهجهم للأساليب القديمة وهروبهم إلى الأمام عوض التحلي بروح المسؤولية والالتزام بما تم الاتفاق عليه قبلا في هذا الملف، خاصة في لقاء 21 يناير 2020″.

زر الذهاب إلى الأعلى