القصة الكاملة لسيدة مغربية متزوجة بعثت 52 شريطا إباحيا لعشيقها الخليجي

بعد إدانتها بستة أشهر سجنا نافذا، إثر تورطها في قضية الخيانة الزوجية وإنشاء محتويات رقمية اباحية وبعثها لشخص خليجي، كشف مصدر مطلع لـ “سيت أنفو”، القصة الكاملة لهذه الواقعة التي تابعها الرأي العام بمدينة اليوسفية.

وكشف المصدر نفسه، أن السيدة البالغة من العمر 27 سنة، وأم لطفلين، تعرفت على شاب خليجي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعاشت قصة حب معه، قبل أن يكتشف زوجها بمحض الصدفة هذه العلاقة الغير شرعية.

ذات يوم دخل الزوج على غفلة لمنزله، فسمع زوجته تتحدث باللهجة الخليجية في الهاتف، فقام بنزع الهاتف، وطردها من بيت الزوجية بعدما تشاجرا لأنها رفضت  أن تفصح له عن اسم الشخص الذي كانت تتحدث معه.

وحاول الزوج بمساعدة أبنائه فك الرقم السري لهاتف زوجته، ليتفاجأ بمجموعة من الصور والفيديوهات الاباحية بالهاتف، ما جعله يتوجه إلى مركز الدرك الملكي لوضع شكاية في الموضوع.

بعد الاطلاع على الصور والأشرطة الاباحية للزوجة، انتقلت عناصر الدرك الملكي إلى بيت الزوجة، ليتم القبض عليها، وبعد التحقيق معها اعترفت بالعلاقة التي تجمعها بشاب من سلطنة عمان.

وأكدت الزوجة، أنها تعرفت على الشاب الخليجي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبّر لها عن إعجابه بها، خصوصا بعدما أرسلت له صورا لها، لتتوطد العلاقة بينهما، بحيث كان يعدها بتهجيرها رفقة أطفالها إلى الخليج.

وأضافت السيدة، أن الشاب الخليجي كان يطلب منها بتصوير جسدها عاريا،  وارسالها له، إذ بلغ عدد الصور والفيديوهات المرسلة تقريبا 52 محتوى.

وتجدر الإشارة أن المحكمة الابتدائية باليوسفية أدانت مؤخرا، المتهمة في قضية الخيانة الزوجية وبعث أشرطة فيديو اباحية لعشيقها بإحدى الدول الخليجية، بستة أشهر حبسا نافذا، بعد تنازل زوجها عن متابعتها.

زر الذهاب إلى الأعلى