تقنييو وزارة الصحة “ينتفضون” ضد امتحانات الكفاءة المهنية ويهددون بالتصعيد

ندّد المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة، بما سمّاه “القرار الانفرادي” لوزارة الصحة، حول  الكفاءة المهنية للتقنيين للسنة المالية 2020، مبرزا أنه يخالف للمنشور رقم 16/20 الذي أصدره رئيس الحكومة يومه 07 أكتوبر 2020، أخذا بعين الاعتبار السلاسة  والمرونة، نظرا للظروف الاستثنائية والتدابير الوقائية الاحترازية الصادرة عن السلطات المختصة بسبب جائحة كوفيد 19،  بما يضمن سلامة الموظفين والمشرفين على هذه المباريات على حد سواء .

وأوضحت التنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة، في بيان لها، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن الشكل الجديد لامتحانات الكفاءة المهنية للتقنيين للسنة المالية 2020، تأكد من خلاله أنه تجاهل منشور رئيس الحكومة، حيث كان على المسؤولين بمديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة الاختيار بين اختبار كتابي أو شفوي، إضافة إلى أنه تم إزالة الإشارة إلى التخصص في الامتحانات الكتابية في منشور وزير الصحة، الصادر  بتاريخ 9 نونبر 2020، بحسب تعبير التنسيقية.

وعبرت تالتنسيقية ذاتها، عن استنكارها ورفضها التام لنتائج الترقية للتقنيين للسنة المالية 2019، مطالبة بفتح تحقيق نزيه في الشبهات التي رافقت الامتحانات الشفوية عن بعد، خصوصا وأن الإعلان عن لائحة الناجحين جاء مباشرة بعد الانتهاء من الاختبارات الشفوية بساعتين وطنيا .

وطالبت بضرورة إعداد امتحانات الكفاءة المهنية وإصدار نتائجها إقليميا وجهويا عوض وطنيا، نظرا للخروقات التي تطالها، والسهر على شفافيتها ونزاهة نتائجها، وكذلك  إلغاء الامتحانات الشفوية لما يشوبها من خروقات، كما طالبت  بتحديد حصيص جهوي في الامتحانات المهنية .

وطالب تتنسيقية تقنيي الصحة،  أيضا، بإجراء الامتحانات المهنية سنويا نهاية شهر دجنبر، وذلك حسب المهام المزاولة، وبعد تنظيم دورات تكوينية، ووضع دليل توجيهي للمتبارين في الامتحانات، مع إشراك التقنيين في اختيار المواضيع وتصحيحها. واحتساب النجاح بتاريخ إجراء المباراة الكتابية .

ودعت جميع التقنيات والتقنيين إلى الالتفاف والالتحام حول إطارهم الشرعي التنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة، والاستعداد الجيد والتأهب اللازم للدخول في برنامج نضالي دون هوادة .

زر الذهاب إلى الأعلى