مجتمع

لأول مرة.. ضحية “روتيني اليومي” تكشف أسرارا خطيرة عن حياتها وكيف عاشت داخل المقبرة

كشفت فتيحة ضحية روتيني اليومي، لأول مرة، تفاصيل خطيرة عن حياتها الخاصة، وكيف عاشت داخل إحدى المقابر بعدما طردتها أسرتها من المنزل.

وقالت فتيحة في تصريح لـ “سيت أنفو”، إنها اضطرت للعيش داخل إحدى المقابر، وتعرضت لأبشع أنواع الاستغلال التي تخطر على البال، بعدما طردتها أسرتها من المنزل.

وأوضحت فتيحة التي انهارت باكية، أنها عاشت طفولة غير عادية، وواجهت مصيرها لوحدها، وتزوجت بشخص يكبرها كثيرا، لأنها كانت مضطرة للهروب من العيش في الشارع.

وأكدت ضحية روتيني اليومي، أنها كانت تنام داخل إحدى المقابر خوفا من تعرضها للابتزاز من طرف المتشردين، فهي عاشت أياما عصيبة، قائلة “ملي تنتفكر دوك الأيام متيجينيش النعاس”.

وأفادت فتيحة، أنها حينما سمعت بقصة الراقصة هيام التي أثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، ربطت الاتصال بها ونصحتها، لأنها عاشت تقريبا نفس قصتها بالشارع، “أي بنت تتعيش في الشارع تتبقى فيا حنت أنا جربت دكشي وعارفة اش تيوقع بليل”.

زر الذهاب إلى الأعلى