فيروس كورونا.. هيئة حقوقية تطالب الداخلية بالتدخل لحماية أسا الزاك من كارثة حقيقية

نظمت فعاليات مدنية وسياسية، نهاية الأسبوع الماضية، وقفة رمزية صامتة من أمام مقر باشوية آسا الزاك، وفي احترام تام لشروط السلامة الصحية المعمول بها من أجل محاربة هذه الجائحة؛ رفعت فيها يافطات منددة بالوضع الوبائي الكارثي بالمنطقة، ومستنكرة غياب وتقاعس السلطات العمومية عن القيام بواجبها في مواجهة تزايد عدد الإصابات بالإقليم وغياب التحاليل الكافية.

وأفادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع آسا الزاك، في بلاغ لها، أنها شاركت في هذا الشكل النضالي التوعوي والتحسيسي بخطورة الوضع القائم من داخل المنطقة، مطالبة في الوقت ذاته وزيري الداخلية والصحة بالتدخل العاجل لأجل حماية المنطقة من كارثة حقيقية.

ودعت الهيئة الحقوقية ذاتها، إلى الإسراع بالإعلان عن نتائج اختبارات الكشف عن الفيروس والتفاعل بجدية ومسؤولية مع المواطنين المحتمل مخالطتهم للمصابين، مطالبة بإيفاد لجنة طبية ومختبر متنقل للإقليم بغية تقديم دعم إضافي للأطقم الطبية المختصة في إجراء تحاليل PCR.

وشدّدت على ضرورة توفير وتجهيز غرفة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي ومدها بالموارد البشرية اللازمة، إضافة إلى تثبيت فريق طبي بمدينة الزاك والجماعات الأخرى للإشراف على إجراء التحاليل المخبرية ومواكبة المصابين لما تشهده من ارتفاع في حالات الإصابة.

وأكدت الهيئة الحقوقية نفسها، أيضا، على ضرورة المراقبة على البرتوكولات الصحية المواكبة لتدبير عملية التمدرس بمؤسسات التعليم العمومي والخصوصي بالإقليم حماية للناشئة؛

ودعت إلى تخصيص سجلات بكل المؤسسات العمومية والإدارات لضبط حركية المرتفقين، كما دعت المجالس المنتخبة لتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والتدبيرية اتجاه مواطني هذه المنطقة والإسراع في مباشرة الدعم الاجتماعي والنفسي للمصابين وعائلاتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى