ضحية فيديو “روتيني اليومي” ترد على انتقادات المغاربة وتحملهم هذه المسؤولية

قالت فتيحة التي وجّه لها زوجها طعنات خطيرة على مستوى المؤخرة، بسبب ظهورها في فيديوهات “روتيني اليومي”، إنها أخطأت كثيرا حينما بدأت تقوم بتصوير فيديوهات مثيرة من أجل جلب أكبر نسبة للمشاهدة عبر اليوتوب، لكن المغاربة لهم نسبة كبيرة في هذا الخطأ.

وأوضحت فتيحة في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن أغلب المغاربة الذين ينتقدونها اليوم، هم من يشجعونها على تصوير فيديوهات جديدة ومثيرة، لأنه كلما ازدادت نسبة المشاهدة لديها تقوم بتصوير فيديو أخر، قائلة “واش لتيتفرجو فيها أشباح راهم مغاربة وعجبهم الحال”.

وأكدت المتحدثة نفسها، أنه في البداية كانت تقوم بتصوير فيديوهات من قبيل كيفية تحضير “الطاجين”، ولم يكن أحد يشاهد تلك الفيديوهات، لكن اليوم حينما غيرت محتوى الفيديو أصبح الكل يدخل لمشاهدته، وبعدها يقوم بانتقاد عملها، قائلة ” لمعجبوش لحال ميدخلش يتفرج في الفيديوهات ديالي”.

وأفادت صاحبة روتيني اليومي، أن هناك أشخاص يقومون بنشر صورها على قنواتهم من أجل جلب أكبر نسبة مشاهدة لهم، مع أنهم ينتقدونها ويصفونها بأبشع الصفات.

وقالت فتيحية، إنها ستقوم بتصوير شريط فيديو سيكون بمثابة المفاجأة، من أجل معرفة ما إذا كان المغاربة سيشاهدونه أم لا، وستوضح الأمر عبر قناتها فيما بعد.

وأضافت المتحدثة، أن الخطأ الذي ارتكبته منذ البداية أنها كشفت عن وجهها، لأنه كان عليها أن تخفي ملامح وجهها بمنديل، كما تفعل باقي الفتيات اللواتي يقمن بروتيني اليومي.

زر الذهاب إلى الأعلى