العثور على جثة الطفلة “نعيمة” بزاكورة.. هيئة حقوقية تطالب بالضرب من حديد على أيدي “الجناة”

استنكرت الشبكة الجمعوية لحقوق الطفل بجهة درعة تافيلالت، ما تعرضت له الطفلة نعيمة بدوار تفركالت جماعة مزكيطة بزاكورة، والتي تم العثور على بقايا جثتها بالقرب من جبل كيسان قرب منزل الأسرة، بعد مرور أسابيع على اختفائها.

وقالت الشبكة في بلاغ توصل “سيبت أنفو” بنسخة منه اليوم الأحد، إن “ما وقع للطفلة البريئة يمس بحقوقها وبحق الطفولة في الحياة والسلامة الجسدية وبذلك نستنكر وندين الاعتداءات التي أصبحت تتكرر في المنطقة في باقي أنحاء الوطن”.

وطالبت الهيئة الحقوقية، السلطات المختصة بفتح تحقيق في النازلة والضرب بعصا من حديد كل من خولت له نفسه المس بالطفولة البريئة”.

وكان  الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازت، قد أعلن اليوم الأحد، أنه تم العثور على بقايا عظام بشرية صغيرة الحجم وبعض الملابس، بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز مساء يوم السبت 26 شتنبر 2020.

وأوضح الوكيل العام للملك في بلاغ أنه “على ضوء هذه المعطيات تم فتح بحث قضائي دقيق تحت إشراف هذه النيابة العامة، عهد به للمركز القضائي للدرك الملكي بزاكورة، وذلك من أجل إجراء خبرة جينية على العظام البشرية لمعرفة الحمض النووي ولتحديد أسباب الوفاة، والقيام بالتحريات اللازمة لمعرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة”.

زر الذهاب إلى الأعلى