مجتمع

بعد 5 أشهر على إغلاقه بسبب “كوفيد19”.. سوق “قلعة السراغنة” يعيد فتح أبوابه

أعلنت الجماعة الحضرية لقلعة السراغنة، عن إعادة فتح السوق الأسبوعي للمدينة، يوم غد الاثنين، وذلك بعد أزيد من خمسة أشهر على إغلاقه بسبب حالة الطوارئ الصحية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وفي إطار الاستعدادات الموازية لعملية استئناف نشاط السوق الأسبوعي، تقوم لجنة مختلطة تضم أعضاء بالجماعة الترابية والسلطات المحلية المختصة، بزيارة ميدانية دورية للسوق قصد معاينة الترتيبات التقنية والتنظيمية، وكذا الترتيبات الصحية المتخذة تجنبا لتفشي العدوى بين التجار والمرتفقين.

وسيجري فتح السوق الأسبوعي وفق ضوابط صحية صارمة، من قبيل عملية وضع علامات التباعد الجسدي بين التجار والمتبضعين وإعادة تهيئة جميع مرافق السوق من طرف عمال البلدية، ومراقبة ارتداء الكمامات الواقية والمداومة على التعقيم.

وبالمناسبة، أكد رئيس الجماعة الحضرية لقلعة السراغنة، نور الدين آيت الحاج، أن استئناف السوق الأسبوعي لنشاطه يندرج في إطار المجهودات الرامية إلى الدفع بعجلة الاقتصاد المحلي والتخفيف من الانعكاسات السلبية لجائحة (كوفيد-19) على التجار والفلاحين وبعض الحرفيين.

وأوضح آيت الحاج، أن اللجنة المختلطة سطرت، تنفيذا لخارطة الطريق الموضوعة من قبل السلطات الإقليمية، تدابير صارمة بهدف ضمان استئناف آمن وصحي لأنشطة السوق الأسبوعي، وحفاظا على سلامة التجار والمرتفقين أثناء سير الأنشطة التجارية.

وذكر بأن عملية فتح السوق الأسبوعي سيكون لها الأثر الإيجابي على التجار، من ضمنهم بائعو المواشي والمواد الغذائية والملابس ومنتوجات البلاستيك والخضر والفواكه والحبوب والأعلاف، وكذا بعض الحرف.

ودعا المسؤول الجماعي، في هذا السياق، جميع التجار والمرتفقين الوافدين على السوق الأسبوعي، إلى الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات بكل وطنية ومسؤولية.

وستقوم لجان مختصة، تحت إشراف السلطات المحلية والمصالح الأمنية والقطاعات المعنية، بالسهر على ضمان احترام التجار والوافدين على السوق لإجراءات السلامة الصحية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

زر الذهاب إلى الأعلى