مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا

بالعربية LeSiteinfo - يوسف شلابي

دخلت  المديرية الإقليمية بابن امسيك،  على خط قضية أستاذة فلسلة بابن امسيك بالدار البيضاء، ادعت إصابتها بفيروس كورونا، بعد قيامها الإجباري بمهمة الحراسة والتصحيح بامتحانات البكالوريا 2020، يوم الإثنين الماضي، رغم ارتفاع حرارتها، قبل أن تناشد المواطنين بالدعاء لها بالشفاء، والمخالطين لها بإجراء فحوصات كورونا.

وأوضحت المديرية الإقليمية بابن امسيك، في بلاغ لها، أمس الأحد، يتوفر “سيت أنفو”  على نسخة منه، أنه “على إثر تداول رسالة صوتية لأستاذة مادة الفلسفة والتي تبدي احتمال كونها مصابة بفيروس كورونا وتدعو زملائها بالمؤسسة إجراء الفحوصات الضرورية كونهم خالطوها خلال فترة الامتحانات”،  و”بعد تقصي الحقائق”،  أكدت المديرية أن الأستاذة قد حضرت إلى مركز الامتحان للقيام بواجبها في المراقبة صباح يوم الاثنين 6 يوليوز الجاري.

وأضافت المديرية الإقليمية، أن” الأستاذة المعنية بالأمر أخبرت إدارة المؤسسة، بعد زوال يوم الإثنين الماضي، كونها مريضة بكورونا، فقامت إدارة المؤسسة وفق الإجراءات الاحترازية بعزلها وتم تعويضها بأستاذ آخر من الاحتياط”، مشيرة إلى أن الأستاذة غير معنية بعملية التصحيح، مؤكدة في الوقت ذاته أنها أجرت الفحوصات المخبرية الخاصة بوباء كورونا وأن نتيجتها أظهرت أنها سلبية، بما يؤكد خلوها من فيروس كورونا المستجد.

وتابعت المديرية ذاتها “وعلى غرار جميع المراكز بالجهة قد قام مركز الامتحان بابن امسيك بالتقيد بجميع التدابير الوقائية وفق البروتوكول الصحي الملتزم به واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، من تعقيم، توفير الكمامات، قياس درجة الحرارة، احترام التباعد الجسدي ….”.

وقدمت شكرها إلى جميع المتدخلين بالمركز بالتزامهم بالبرتوكول الصحي لمنع تفشي الوباء منوهة في الوقت ذاته بالانخراط الإيجابي والمتواصل للسيدات والسادة الأساتذة وأطر الإدارة في توفير ظروف صحية ملائمة لإنجاح هذه الدورة الاستحقاقية الهامة لامتحانات البكالوريا – دورة يوليوز 2020.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

تفاصيل التدابير “الصارمة” المُقرّرة لاحتواء تفشي “كورونا”

تفاصيل التدابير الصارمة المُقّررة لاحتواء تفشي "كورونا" بطنجة وفاس