أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا

بالعربية LeSiteinfo - ريم تبيباع

اعتبر الباحث في الدراسات الإسلامية، عبد الوهاب رفيقي أن حث المغاربة على الحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي خلال تأدية الصلوات في المساجد “تمرين جميل لتحسين ظروف العبادة”.

وقال “أبو حفص” في منشور على حسابه بالفيسبوك “صلاة الجماعة بشكلها الجديد من تباعد وشروط صحية تتعلق بالنظافة، برأيي تمرين جميل لتحسين ظروف العبادة، وحتى لإعادة النظر في النصوص المتعلقة بإلصاق الكتف على الكتف والكعب على الكعب، شخصيا كنت تنعيا نحاول ندير هاد العملية ديال إلصاق الكتف والكعب فنفس الوقت متتصدقش ليا، وعدم ترك فرجة بدعوى أن الشيطان يتسلل منها، ومعرفة سياقاتها وأسباب تشريعها”.

واستطرد رفيقي قائلا: “شخصيا أتمنى لو استمرت صلاة الجماعة بهذه الشروط، حتى بعد رفع الوباء”.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قررت، إعادة فتح المساجد، تدريجيا، في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من صلاة ظهر يوم الأربعاء 23 ذي القعدة 1441 هـ / موافق 15 يوليوز 2020، مع مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية، التي ستدبرها لجان محلية بأبواب المساجد.

وأوضح بلاغ للوزارة، صدر يوم الثلاثاء الماضي، أن المساجد ستظل مغلقة بالنسبة لصلاة الجمعة إلى أن يعلن، في وقت لاحق، عن التاريخ الذي ستفتح فيه لأداء هذه الصلاة.

وشددت الوزارة في بلاغها على وجوب حرص المصلين في المسجد على إجراءات الوقاية، ولاسيما وضع الكمامات ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف بين شخص وشخص إلى حين توفر شرط تراص الصفوف.

كما أكدت وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية، على ضرورة تجنب التجمع داخل المسجد، قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة والازدحام، لاسيما عند الخروج، مشددة على ضرورة تعقيم اليدين بمحلول (متوفر بباب المسجد)، وقياس الحرارة (من طرف شخص مكلف)، والحرص على استعمال السجادات الخاصة، واستمرار إغلاق المرافق الصحية بالمساجد.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

وزارة الأوقاف تعلن غرة ذي الحجة وأول أيام عيد الأضحى بالمغرب

وزارة الأوقاف تعلن غرة ذي الحجة وأول أيام عيد الأضحى