إدارة سجن زايو تخرج عن صمتها بعد اتهامها بـ”إهمال سجين مريض”

نفت إدارة السجن الفلاحي بزايو، اليوم الثلاثاء،”ادعاءات” بخصوص سجين معتقل على خلفية أحداث الحسيمة،  والتي تحدثت عن كونه “مريض جدا ولا يقوى على الأكل بسبب إحساسه بآلام على مستوى المعدة مع تحديد موعد طبي له بعد عامين”.

وأوضحت إدارة السجن في بلاغ لها، أن ما تداوله “ادعاءات كاذبة لا أساس لها من الصحة، حيث إن السجين المعني، ومنذ ترحيله من السجن المحلي تولال 2 إلى السجن الفلاحي بزايو بتاريخ 2 دجنبر 2019 من أجل التقريب من مقر سكنى عائلته، يحظى بالعناية الطبية اللازمة، شأنه في ذلك شأن باقي نزلاء المؤسسة”.

وأضاف المصدر ذاته، أنه قد سبق أن تم عرض المعني بالأمر 7 مرات على طبيب المؤسسة، كما استفاد من 5 فحوصات في عيادة طب الأسنان بنفس المؤسسة، إضافة إلى ترحيله إلى السجن المحلي بالناظور بتاريخ 10 أبريل 2020 من أجل الاستفادة من الفحوصات الطبية اللازمة. .

وأكدت إدارة المؤسسة السجنية أن ادعاء “تحديد موعد طبي للسجين المذكور بعد سنتين لا أساس له من الصحة، حيث تم تحديد موعد طبي له لدى أخصائي في الأمراض الجلدية بمستشفى الفارابي بوجدة، وذلك بتنسيق مع المصالح الطبية المختصة، على أن يتم إخراجه إليه في أقرب الآجال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى