دراسة: المغاربة عانوا من القلق والخوف والرهاب بسبب الحجر الصحي

هذه واحدة من خلاصات الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط في الفترة الممتدة من 14 إلى 23 أبريل الماضي، وجاء في الدراسة بالضبط:«يشكل القلق أهم أثر نفسي للحجر الصحي لدى الأسر بنسبة ل%49 منهم».

وتضيف الدراسة أن هذه النسبة تصل إلى 54 في المائة لـدى الأسر المقيمة في أحياء الصفيح، مقابل 41 في المائة لدى الأسر التـي تقيم في مساكن عصرية، ويتبعه الخـوف لدى 41 في المائة مـن الأسر ولاسيما في صفـوف الأسر التي تسـيرها نساء (%47) مقابل 40 في المائة من الأسر التي على رأسها رجـل، والأسر الفقـيرة (%43) مقابل 33 في المائة مـن الأسر الغنية.

وإذا تتبعنا أرقام الدراسة، فإن المغاربة عبروا عن شعورهم بالرهاب من الأماكن المغلقة، حيث تشير الدراسة في هذا الباب إلى أن 32 في المائة من الأسر عبرت عن شعورها بالرهاب، 30 في المائة في الوسط الحضري و 24 في المائة في الوسط القروي.

وفي التفاصيل تقول الدراسة التي أجريت عن بعد عبر الهاتف، فإن الإحساس بالرهاب من الأماكن المغلقة يهم ثلاثين في المائة من الأسر المكونـة مـن 5 أشـخاص فأكثر، مقابل %25 لـدى الأسر الصغيرة الحجـم المكونة من شخصين.

وأضافت الدراسة أن 25 في المائة من الأسر صرحـت بتعـدد أنـواع الرهـاب لديهـا، وأن هـذه النسـبة هي أعلى في الوسط الحـضري بنسبة 29 في المائة مقارنة بالوسط القـروي(%18) وضمـن الأسر التـي يكــون فيهـا رب الأسرة ذو مستوى تعليمـي عالي (%28)مقارنة بالأسر التي يكون فيها رب الأسرة بدون مستوى تعليمي بنسبة 23 في المائة.

كما قالت الدراسة أن 24 في المائة من الأسر تشعر باضطرابات النوم، وتتضاعف هذه النسبة لدى سكان المدن بنسة 28 في المائة، مقارنة مع سكان القرى بنسبة 14 في المائة، وتعاني 8 في المائة من الأسر من اضطرابات نفسية أخرى مثل فرط الحساسية والتوتر العصبي والملل.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى