تطبيق “وقايتنا”.. المغاربة متخوفون من اختراق معطياتهم الشخصية ومتخصصة توضح

بالعربية LeSiteinfo - ريم تبيباع

حظي تطبيق “وقايتنا”، الذي أطلقته وزارة الصحة أمس الاثنين، والمتعلق بالإشعار في حال احتمال الاشتباه في التعرض لعدوى فيروس “كورونا”، باستحسان شريحة مهمة من المغاربة.

وفي الوقت الذي أثار فيه بعض الفيسبوكيين، مخاوفهم من اختراق التطبيق لمعطياتهم الشخصية، كشفت أسماء بنلعربي Consultante technico fonctionnelle في حديث لـ “سيت أنفو”، أن تطبيق “وقايتنا” متاح للجميع عبر شيفرة بخاصية “عامة”، تسمح لكل متصفح من فكها دونما حاجة للحذر.

وقالت المتحدثة نفسها، إن أول خطوة يرصدها الراغب في تحميل التطبيق الجديد لوزارة الصحة هي “الأمان”، مبرزة أنه “عند القيام بإطلالة سريعة على القن الخاص بالتطبيق، يظهر جليا أنه لا يحمل أي شروط أو معطيات من شأنها المساس بخصوصية المتصفح”.

وأوضحت المتخصصة ذاتها، أن تطبيق “وقايتنا” يعتمد أساسا على تقنية “البلوتوث”، التي تعمل على نقل المعطيات بين الهواتف الذكية.

وبتصفح خاصية تحميل التطبيقات، رصد موقع “سيت أنفو”، أن زهاء 100 ألف شخصا قاموا بتحميل “وقايتنا”، على هواتفهم الذكية، ما بين أمس الاثنين، ويومه الثلاثاء.

ومن جهتها، شددت وزارة الصحة في بلاغ سابق لها على أن “التطبيق يدخل ضمن حملة وطنية واسعة للتحسيس تحت شعار بوقايتنا.. نبقاو على بال، وذلك بهدف تشجيع المواطنين على مواصلة تبني الإجراءات الوقائية للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، من قبيل غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، أو باستعمال المحلول الكحولي، وارتداء الكمامة، إضافة إلى احترام التباعد الجسدي”.
وأتاحت وزارة الصحة تطبيق “وقايتنا”، على مَتْجَرَيْ “غوغل بلاي” و”آب سطور” Google Play & App store  للتطبيقات الهاتفية، وعلى الموقع الإلكتروني www.wiqaytna.ma ابتداء من فاتح يونيو 2020.

تجدر الإشارة إلى أن تطبيق “وقايتنا” الذي يعتمد على استخدام تقنية البلوثوت، ويُستعمَل على أساس طوْعِيٍّ محض، سيقوم بإشعار مستعمليه في حالة ما إذا كانوا على تقارب جسدي وثيق لمدة معينة مع مستعمل آخر تم تأكيد إصابته بمرض كوفيد-19 في غضون21 يومًا التي تلت هذه المخالطة، حيث ستقوم فرق وزارة الصحة بتقييم خطر التعرض للإصابة، ومن ثَمَّ التواصل مع الأشخاص المخالطين إذا دعت الضرورة ذلك.

يذكر أن هذا التطبيق تم إنجازه في إطار شراكة بين كل من وزارة الصحة ووزارة الداخلية، وبتعاون مع وكالة التنمية الرقمية، والوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ومساهمة تطوعية ومجانية من طرف الشركات المغربية الخبيرة في هذا المجال، كما تم اعتماده من طرف اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، بالإضافة إلى أن شيفرته المصدرية مفتوحة المصدر.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

تسجيل 310 إصابات جديدة بـ “كورونا” في المغرب يرفع الإجمالي إلى 14132 حالة

تسجيل 310 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المغرب يرفع الإجمالي لـ 14132 حالة