تقنيو وزارة الصحة يكشفون الإكراهات التي يواجهونها في مهامهم بسبب كورونا

أشادت تنسيقية تقنيي وزارة الصحة، بجهود الأطر التقنية التي برهنت كل حسب موقعه و بشكل ملحوظ عن تضحيتها اللامشروطة و تفانيها في تأدية مهامها خدمة للوطن، نظرا للوضع الصحي الاستثنائي الذي يعيشه المغرب بسبب جائحة كورونا المستجد COVID19، مشدّدة على أن  الأطر التقنية تعيش إكراهات كثيرة أثناء أداء مهامها خلال هذه المرحلة الصعبة.

وأفادت التنسيقية، في بيان لها،  أمس الأحد، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن مجموعة من الأطر التقنية، عبروا عن تذمرهم من الوضع القائم بسبب ندرة وسائل الوقاية الفردية وتفعيل التكوين حول كيفية استعمالها، وظروف العمل المتردية والمزرية في غياب تام لإستراتيجية واضحة لمواجهة الوضع الحالي، تعطي انطباع سلبي فيما يخص حرص الوزارة الوصية على صحة أطرها عامة و الأطرالتقنية خاصة، خصوصا بعد إصابة بعض الأطر التقنية بهذا الوباء.

وجّددت  تنسيقية تقنيي وزارة الصحة، دعوتها  لوزارة الصحة  بضرورة فتح حوار جاد و مسؤول معها تقنيي الصحة، والاستجابة الفورية للمطالب العاجلة، المتمثلة في الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية خطر واحد تعويض واحد، إحداث نظام أساسي خاص بهيئة تقنيي قطاع الصحة، حذف الشفوي و رفع الكوطا في امتحانات الكفاءة المهنية وفتح مباريات مهنية للترقية في الإطار بناءا على الشهادات.

وعبّرت التنسيقية، عن شكرها لكل الأطر التقنية المجابهة ضد فيروس كورونا إسوة بجميع الأطر التابعة لقطاع الصحة، داعية كل الأطر التقنية لرص الصفوف والتأهب لمواصل إنجاح جميع المحطات النضالية المستقبلية للمضي قدما نحو تحقيق مطالبنا المشروعة.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى