حالة الطوارئ الصحية.. معدل الجريمة يسجّل تراجعا بالمغرب

أوردت المديرية العامة للأمن الوطني، مؤشرات حول الجريمة في ظل حالة الطوارئ الصحية، حيث إن المظهر العام للجريمة خلال شهر مارس 2020 تراجع بنسبة 20 في المائة مقارنة مع نفس الشهر من السنة الماضية.

ووصل عدد القضايا المسجلة خلال شهر مارس من سنة 2020 انخفض ب 10 آلاف و867 قضية مقارنة مع نفس الشهر من السنة المنصرمة ناقص 20 في المائة، حسب المديرية العامة للأمن الوطني.

وانخفض عدد القضايا المرتبطة بالسرقات بالنشل والخطف بنسبة 24 في المائة ، في حين انخفضت الجرائم الاقتصادية والمالية بنسبة 23 في المائة، مع تسجيل بروز أنماط اجرامية مستجدة مثل النصب بدعوى جمع التبرعات والمضاربة في أثمان الكمامات الواقية وصناعة مواد تعقيم مزيفة.

كما تراجع خلال شهر مارس 2020 عدد الجرائم المقرونة بالعنف مع تسجيل مؤشرات انخفاض كبيرة في مختلف الجرائم وذلك مقارنة مع نفس الشهر من سنة 2019، وشمل هذا التراجع الجرائم المرتبطة بالقتل العمد، ومحاولات القتل، والضرب والجرح المفضي للموت، و السرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، والسرقات، والاعتداءات الجنسية.

زر الذهاب إلى الأعلى