التقنيون الغابويون بالمغرب: مُجندون للدفاع عن الثروات الطبيعية

أكدت جمعية التقنيين الغابويين بالمغرب “تجندها المألوف من أجل الحفاظ على صيرورة مهامها في الدفاع عن الثروات الطبيعية بتنسيق مع جميع المتدخلين الرسميين”.

وأضافت الجمعية في بلاغ بأنه “على إثر الانتشار المقلق لفيروس كورونا وما تلاه ذلك من الإجراءات المتخذة من طرف الجهات الحكومية المغربية، تعبر جمعية التقنيين الغابويين بالمغرب عن انخراطها الدائم في كل الإجراءات الاحترازية، الوقائية، اللازمة من أجل التصدي ومكافحة جائحة كورونا”.

وطالبت “من كل أفراد الشعب المغربي اتخاذ الحيطة والحذر والالتزام بتوجيهات الدوائر الرسمية من أجل احتواء هذه الآفة الخطيرة”.

ونوهت”الجمعية بجهود جميع السلطات والأطقم الطبية الساهرة على صحة المواطنين”.

والتمست “من جميع منخرطيها ومن كل الميسورين المساهمة قدر الإمكان في دعم الصندوق الوطني الذي أنشأ بأوامر من  الملك محمد السادس من أجل مكافحة هذا الوباء الجائح والتضامن مع كل الفئات المتضررة”.

زر الذهاب إلى الأعلى