نقابة تعليمية تراسل أمزازي وتحتج على توقيف حوالات موظفين في وضعية استشفاء

بالعربية LeSiteinfo - يوسف شلابي

وجّهت الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي، أول أمس الجمعة، رسالة إلى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تحتج فيها على توقيف حوالات موظفين وموظفات في وضعية استشفاء، مطالبة إياه بالتسريع بمعالجة الأمر.

وجاء في رسالة النقابة التعليمة، التي توصل “سيت أنفو” بنسخة مها، أنه “بعد توافد تظلمات مجموعة من موظفي وموظفات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، نضطر في الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي لمكاتبتكم للتدخل العاجل، بعد توقيف أجور مجموعة من الموظفين التابعين للقطاع بحجة أن الخزينة العامة المعتمدة لدى القطاع لا تتوفر على آخر شهادة طبية طويلة الأمد للمعنيات والمعنيين بالأمر أو غياب مسار قرارات الرجوع بعد الشفاء أو قرار العجز الصحي”.

وأضافت النقابة ذاتها، أن “هذه الارتجالية هي نتيجة لغياب التنسيق ما بين مصالح الإدارة المركزية، ومصالح الأكاديميات الجهوية وكذا المصالح الصحية الجهوية مما ينتج عنه تأخير في المصادقة على الشواهد والقرارات الإدارية للمتضررين والمتضررات، وبالتالي تعريضهم لاقتطاعات وإيقاف الأجر بشكل غير قانوني، علما أن هذه الفئة تعاني من أمراض مزمنة: سرطان، تصفية الدم، أمراض نفسية…”، بحسب المصدر ذاته.

وأوضحت الجامعة الوطنية للتعليم، أن “هذه الظاهرة أصبحت تستفحل في الفترة الأخيرة وهي مرشحة لتأخد أبعادا أكثر خطورة”، مطالبة الوزارة باتخاد الاجراءات اللازمة لإرجاع الأمور إلى نصابها والأخد بعين الاعتبار وضعية موظفين وموظفات افنوا عمرهم في خدمة المنظومة التربوية.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء بالداخلة

توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء بالداخلة