مصير شخصين قتلا متشردا وقطعا جهازه التناسلي ضواحي آسفي

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بآسفي، أمس الخميس، حكمها، بخصوص جريمة قتل بشعة راح ضحيتها أربعيني، بداية شهر مارس 2019.

وأفاد مصدر مطلع لـ”سيت أنفو”، أن المحكمة قضت بالإعدام في حق المتورطين الإثنين، مشيرا إلى أن المتهمين كان قد عمدا خلال بداية شهر مارس 2019، إلى الاعتداء على الضحية ميلود الشايب، 43 سنة، والذي يوجد في حالة تشرد، وعمدا إلى ذبحه وقطع جهازه التناسلي، وهما في حالة سكر طافح.

ويعتبر هذا الحكم، الأول الذي تم تسجيله خلال سنة 2020 بمحكمة الاستئناف بآسفي.

وتعود وقائع هذه القضية إلى العثور على جثة في وضعية مستفزة للغاية، كانت مرمية بزقاق بمنطقة اثنين لغياث البعيدة عن مدينة آسفي بحوالي 40 كيلومترا في الصباح الباكر، والتي تم نقلها صوب مستودع الأموات بآسفي قصد خضوعها لتشريح طبي وتسليمها لذويها من أجل دفنها.

زر الذهاب إلى الأعلى