“الزفزافي الأب” يهاجم مسؤولين نفوا وجود معتقلين سياسيين بالمغرب

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

هاجم أحمد الزفزافي، مجموعة من المسؤولين الحكوميين، والقيمين على بعض مؤسسات الدولة، بسبب نفيهم في تصريحات سابقة لهم وجود معتقلين سياسيين بالمغرب، متهما مؤسسات دستورية تعنى بحقوق الإنسان بـ”الدفاع عن انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب”، بحسب تعبيره

وفي هذا السياق، اعتبر الزفزافي الأب، أن خرجات كل من مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وشوقي بنيوب، تشير بوضوح أنه ” توجد بالمغرب مؤسسات دستورية معنية بحقوق الانسان تمول من جيوب الشعب، لكنها تسخر بطريقة فجة للدفاع عن انتهاكات حقوق الإنسان بالمملكة”، ومشددا في ذات الٱن على أن “الدولة تدين نفسها بنفسها من خلال هذه التصريحات وتتهرب من التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان”.

واعتبر الزفزافي الذي كان يتحدث في ندوة نظمتها اللجنة الوطنية من أجل الحرية لمعتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير بنادي المحامين بالرباط، مساء اليوم الثلاثاء، أن تصريحات أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي نفت من خلالها وجود معتقلين سياسيين بالمغرب، متهمة معتقلي الحركات الاحتجاجية بالتخريب والعنف ” تسقط صفة الاعتقال السياسي عن مجموعة من المعتقلين وتحولهم إلى مجرمين”، مؤكدا على أن ” تاريخ الدولة المخزنية بالمغرب يعلمنا أن الثابت في مواجهة الاحتجاجات بالمغرب هو الاعتقال والتعذيب، والتهم المطبوخة والمحاكمات الجائرة “.

وكانت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، نفت في تصريحات سابقة، وبلغة قطعية”وجود سجناء سياسيين في المغرب، بل سجناء اعتقلوا لمشاركتهم في مظاهرات أو أعمال عنف”، وقالت إن”هؤلاء لا يتمُّ اعتقالهم بسبب آرائهم، ولكن بسببِ أعمال العنف التي تتخلل هذه المظاهرات أو التّعبيرات العنيفة”.

وصرحت المسؤولة الحقوقية بأن “التعذيب لم يعدْ يمارس في السجون أو في مراكز الاحتجاز. كما أن الإدارة العامة للأمن الوطني تستجيب لحالات الإبلاغ عن سوء المعاملة أو المعاملة اللاإنسانية، من خلال القرارات الإدارية المتعلقة بتعليق المسؤوليات أو إحالتهم على المجالس التأديبية”.

تصريحات جرت على بوعياش انتقادات الجسم الحقوقي المغربي، متهما إياها بأنها تحاول”إخْفاء التّراجعات الحقوقية المسجّلة في البلاد، مع وجودِ مئات المعتقلين في سجون المملكة، والذينَ أدينوا بسبب مُشاركتهم في احتجاجات اجتماعية سلمية”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

إحداث لجنة لليقظة لتتبع السوق الوطنية بسبب كورونا

إحداث لجنة لليقظة لتتبع السوق الوطنية بسبب كورونا