مسيرة حاشدة بالرباط لدعم فلسطين

بالعربية LeSiteinfo - ريم تبيباع

تشهد مدينة الرباط، في هذه الأثناء من صباح يومه الأحد، حركة غير عادية، بعد انضمام العشرات من المواطنين لمسيرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، رفضا لما سمي بـ “صفقة القرن”.

وإلى جانب عشرات المواطنين المتعاطفين مع القضية الفلسطينية، شارك في المسيرة مجموعة من السياسيين البازرين، المنتمين لمختلف التيارات المشكلة للمشهد السياسي المغربي، ومنها حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح وحزب الاستقلال وحزب التجمع الوطني للأحرار وحزب التقدم والاشتراكية والحزب الاشتراكي الموحد.

وصدحت حناجر المحتجين بشعارات منددة بـ “صفقة القرن”، إذ رفعوا شعارات من قبيل “فلسطين حرة” و”لا لصفقة القرن”، في وقت لا زالت فيه أفواج المتعاطفين تلتحق بالمسيرة، التي احتشد منظموها أمام قبة البرلمان.

وكان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، قال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن موقف الحكومة المغربية مما يعرف بصفقة القرن ينطلق من ثوابت المملكة، ملكا وحكومة وشعبا، في تعاملها مع القضية الفلسطينية، ودعم الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه، وفي مقدمتها إنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، ورفض كل محاولات تهويد القدس والاعتداء على الحرم القدسي والمسجد الأقصى”.

وأوضح أن “هذا الموقف هو الذي تتبناه الدبلوماسية المغربية، وعبر عنه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة القاطنين بالخارج، وأكدته المملكة في الاجتماع الوزاري الطارئ لجامعة الدول العربية والاجتماع الوزاري الاستثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي”

وأضاف رئيس الحكومة أن هذا الموقف “يتماشى مع قرار جامعة الدول العربية التي سجلت موقفا إيجابيا في آخر اجتماع لها على مستوى وزراء الخارجية برفض (صفقة القرن)، وبالتأكيد على الثوابت الفلسطينية وبدعم الشعب الفلسطيني”، مذكرا بأن هذا الموقف المغربي “حظي بكل التقدير من الجانب الفلسطيني بكل أطيافه ومكوناته”.

وخلص سعد الدين العثماني، إلى أن “كل شيء غير هذا فهو مزايدة مرفوضة، وتأويل خاطئ، وفهم مغلوط، لذا وجب الحذر من التدليس والكذب وافتعال ضجة إعلامية للتشويش على الموقف المغربي الواضح والثابت”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

حملة فحص “كورونا” تشمل مهنيي “طاكسيات” الرباط

حملة فحص "كورونا" تشمل مهنيي "طاكسيات" الرباط