الأساتذة الجامعيون يحتجون على نظام “الباكالوريوس” ويحذرون من “الارتجال”

أثار إعلان وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، نيتها الاتجاه نحو اعتماد نظام “الباكلوريوس”، بدل النظام المعتمد حاليا، غضب الأساتذة الجامعيين.

وعبر الأساتذة الجامعيون عن رفضهم لهذا التوجه الجديد لوزارة أمزازي، مطالبين بوقف تنزيله، إلى حين توفير الوسائل والأدوات اللوجستيكية والبيداغوجية والبشرية الضرورية.

ودعت النقابة الوطنية للتعليم العالي، في بلاغ لها إلى “تفادي أي ارتجال قد يعصف بمستقبل الأجيال المقبلة، وتشبثاً بالإصلاح الشمولي لمنظومة التعليم العالي ومراجعة القانون 01.00 وإصدار نظام أساسي عادل ومحفز، يأخذ بعين الاعتبار المهام الجديدة للأستاذ الباحث ويصون الكرامة والمكتسب ويرفع الحيف المادي والمعنوي”.

وأضاف ذات المصدر، أن الوزارة تسرعت في اعتماد هذا النظام، “بشكل يستخف بمسألة الموارد البشرية التي يقع على عاتقها حمل وإنجاح أي مشروع للإصلاح البيداغوجي، وفي ظرفية تعرف فيها نسبة التأطير تدنياً مطرداً، كما أنها استهانت بإحداث البنيات التحتية الملائمة للإصلاح الحقيقي كتدابير مُصاحبة ضرورية”.

جدير بالذكر، أن وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي،  سعيد أمزازي، كان قد أعلن عن بداية الشروع في تنزيل نظام (البكالوريوس) انطلاقا من السنة الدراسية المقبلة،  في جميع مؤسسات التعليم العالي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى