“المغتصب هو نتا” أمام برج ترامب وهذه قصتها

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

وفاء بلوى
شهدت منصات التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، موجة سخرية عارمة، عقب انتشار مقطع فيديو لنسوة يؤدين رقصة مشفوعة بنشيد يحمل عنوان “المغتصب هو نتا”.

وحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية، فجذور الرقصة تعود إلى أمريكا الجنوبية، وتحديدا دولة الشيلي، بعدما قامت مجوعة نسائية تدعى las tesis بابتكار الرقصة وتأديتها، كشكل من أشكال مناهضة العنف الجسدي والجنسي المطبق على النساء عبر العالم.

وانتشرت الرقصة “الأممية” بعد ذلك إلى بلدان مختلفة، كالمكسيك، والهند، والأرجنتين، وتركيا, وكوريا الشمالية، وترجمت لعدة لغات، إلى أن وصلت إلى تونس وبعده المغرب.

وحسب صحيفة الغارديان، فإن رقصة “المغتصب أنت” بلغ صداها برج وفندق دونالد ترامب، بشيكاغو الأمريكية، بعد أن حجت الكثير من الناشطات النسائيات إلى أمام برج ترامب، على اعتبار أنه شخصية متهمة في عدة قضايا تتعلق بالتحرش.

وفي السياق ذاته، أكدت زهرة الدغوغي إحدى الناشطات في حركة “دينامية جسدي حريتي” المنتجة لفيديو النسخة المغربية، – أكدت- في تصريح لـ”سيت أنفو” أن الفيديو المنتشر على منصات التواصل الاجتماعي، هو امتداد لحركة “المغتصب أنت” المناهضة للعنف المبني على الجندر، مشيرة إلى أن الفيديو “كان مجرد بروفا، ذلك ما يفسر عدم ضبط الحركات”، ومشددة على أن الهدف من الفيديو كان “خلق صدمة، فبالصدمات يأتي التغيير” على حد قولها.

يأتي هذا في سياق يعرف فيه المغرب عدة حالات للعنف ضد النساء، آخرها قضية أميمة، الشابة التي تناوب على اغتصبها 20 شابا، ونكلوا بجسدها، ما خلق حالة صدمة في نفوس المغاربة.

جدير بالذكر، أن إحصائيات الأمم المتحدة تشير إلى أن ثلث النساء في العالم تعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي، في إحدى مراحل حياتهن، وأن نصف القتيلات في العالم، قتلن على أيدي ذويهن أو شركائهن.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

ترامب يشيد بتجربة المغرب في مجال التمكين الاقتصادي للنساء

ترامب يشيد بتجربة المغرب في مجال التمكين الاقتصادي للنساء