أئمة المساجد يخرجون للاحتجاج والوزارة توضح

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

نظم العشرات من أئمة المساجد، أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس العلمي بالرباط، للمطالبة بحقُوقهم الاجتماعية.

وطالب الأئمة من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، التدخل لاحتواء الوضع، مطالبين بتسوية وضعيتهم.

واعتبر المحتجون، أن “أيّ محاولة لصم الآذان عن مطالب الأئمة المجازين وعدم تفهم قضيتهم ستكون بمثابة انتكاسة أخلاقية وتراجع عن المكتسبات الديمقراطية.

من جانبها، ردت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، على هذه الوقفة الاحتجاجية، أن بعض المحرضين على احتجاجات الأئمة المجازين هم ممن لم يتم التعاقد معهم بسبب حصولهم على نقطة موجبة للسقوط. وأوضحت الوزارة في بلاغ، أنها علمت أن بعض من لم ينجحوا في الاختبار قد حاولوا القيام باحتجاج في الشارع، في مخالفة للمادة 7 من الظهير الشريف والتي تنص على السلوك العام للأئمة وعلى أن لجنة المجلس العلمي الأعلى هي المختصة بالنظر في كل تظلمات الأئمة في علاقتهم مع الوزارة.

وذكرت الوزارة بأن المادة 40 من الظهير الشريف في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم تنص على إمكان ترقية الأئمة الحاصلين على الإجازة إلى سلك المرشدين، في حدود المناصب المخصصة لذلك كل عام، وبعد النجاح في اختبار تنظمه الوزارة، وقد جرى العمل بهذا التأهيل منذ 2015، مضيفة أنه تم التعاقد في هذا العام، وعلى الأساس المذكور، مع 24 من الأئمة ممن استوفوا الشروط أمام اللجنة الوطنية المعينة لهذا الغرض.

وخلص البلاغ إلى أنه تأكد أن بعض المحرضين على هذه الاحتجاجات هم ممن لم يتم التعاقد معهم بسبب حصولهم على نقطة موجبة للسقوط في حفظ القرآن الكريم، وهو الشرط الأول والأساسي من الشروط المطلوبة.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هذا ما قاله الريسوني عن إغلاق المساجد بسبب كورونا

هذا ما قاله الريسوني عن إغلاق المساجد بسبب كورونا