لجنة برلمانية هولندية تحقق في تلقي مساجد مساعدات مالية من جهات إٍرهابية

تلقت السلطات الهولندية “تقريرا” مفاده أن مساجدا تتلقى مساعدات مالية من جهات  “إرهابية”، على إثره ( التقرير)
شرعت لجنة برلمانية هولندية في التحقيق حول تمويل هذه المساجد، والبحث عن ماهية ” المنظمات الإرهابية التي تقف وراء هذا التمويل” .

ودعت ذات اللجنة البر لمانية إدارة المساجد إلى الشفافية والتجاوب مع عمل اللجنة، من خلال الكشف عن الحسابات والتمويلات الاجنبية التي تتلقاها.

وكشف التقرير أن مسجد ” السنة” في لاهاي تلقى أموالا من جمعية خيرية أجنبية، مرتبطة بـ”الارهاب”،مما دفع باللجنة البرلمانية تقديم طلب افتحاص مالية المسجد، بيد أن إدارة هذا الأخير تتهم التحقيق الذي تم فتحه في الموضوع ب” الانحياز”، وقالت في بيان صحفي: “سيتم البحث فقط في التمويلات الإسلامية، مع العلم أن “المسيحيون والانجليون والكاثوليك واليهود جميعهم لديهم علاقات مالية دولية.. لكن المشرفين على التحقيق لا يشغلهم سوى المسليمين” على حد قولها.

وكان “خيرت فيلدرز” زعيم الحزب اليمين المتشدد في هولندا “الحرية”، طالب بإغلاق كل المساجد في البلاد، واتهم الإسلام بأنه دين الإرهاب، وأنه يجب ألا يكون هناك أي مساجد في هولندا ( يوجد بها 500 مسجد)، وجاء ذلك في تغريدة على “تويتر” لليميني الهولندي المعروف بمواقفه المناهضة للإسلام والمسلمين، وذلك تعليقا على ما نشرته تقارير إعلامية هولندية حول أحد المساجد في أمستردام وتلقيه أموالا من منظمات لها دوافع” إرهابية”.

ويشكل ملف التمويل الأجنبى للجمعيات والمساجد أهمية بالغة للإستخبارات الهولندية، وخاصة فى ظل تنامى أعداد المتطرفين، يوازى ذلك توغل المنظمات والجماعات المتطرفة فى الأمور السياسية واتخاذها المراكز الدينية منبر لنشر أفكارهم التى تحقق أهدافها.

ويجد البعض أنها تخالف القانون الهولندى مما أدى إلى تنامى خطابات الكراهية من اليمين المتطرف لبعض هذه المساجد.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى