تاونات.. هيئة حقوقية تطالب بمحاربة الكلاب الضالة والمسعورة وعدم قتلها بالرصاص

عبّر المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، عن قلقه واستنكاره بخصوص تزايد انتشار ظاهرة الكلاب الضالة والمسعورة بإقليم امنتانوت، مشيرا إلى أنها أصبحت تشكل خطرا محدقا على سلامة المواطنين.

وطالبت الهيئة الحقوقية ذاتها، في بلاغ لها أمس الإثنين، يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، الجهات الوصية بالتدخل الفوري من أجل الحد من مسلسل التهميش الذي يعيشه إقليم تاونات جراء هذه الظاهرة، وجعل إقليم إمنتانوت في قلب التنمية عبر تبني برامج حقيقية تساهم في الحد من مشاكل الساكنة، مشدّدا على ضرورة محاربة الكلاب الضالة.

وعبرت الهيئة الحقوقية، أيضا، عن رفضها قتل هذه الكلاب بواسطة الرصاص، على غرار ما جرى مؤخرا في جماعة بني يخلف ضواحي المحمدية،مشدّدة أنه يتعين في المقابل تعقيمها تفاديا لتكاثرها.

وأوضحت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، أن مطالبتها لمحاربة الكلاب الضالة بتاونات، يأتي على إثر تعرض عدد من الأطفال لهجومات متكرة من طرف الكلاب الضالة المنتشرة، وما تحمله من فيروسات و طفيليات داء الكلب ” الجهال وغيرها، بمختلف الأحياء و بخاصة شارع محمد الخامس حي تكادرت، وكذا في ظل ما يعيشه الإقليم من إقصاء و تهميش ممنهج.

كما طالبت بمحاسبة كل المتورطين في وقف عجلة التنمية بالاقليم والضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه اعتبار امنتانوت الحائط القصير.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى