مغربية مريضة بالسرطان تركب “قوارب الموت” للبحث عن علاج بالضفة الأخرى

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

حظيت قصة شابة مغربية تدعى فاطمة، بتعاطف كبير ، حيث اختارت “مكرهة” ركوب “قوارب الموت” للبحث عن علاج لداء السرطان الذي ينخر جسدها بالضفة الأخرى.

فاطمة شابة مغربية من إحدى مدن الجنوب، دفعتها معاناتها اليومية مع مرض السرطان، والتنقل اليومي بين المستشفيات إلى المخاطرة بحياتها بحثا عن العلاج للداء الخبيث.

خاضت “فاطمة” تجربة معانقة الموت، وهي في طريقها نحو جزر الكناري، وبعد وصولها أطلقت على حياتها “الولادة مرتين” في تدوينة على حسابها الشخصي على فيسبوك”، مرفقة إياها بصورتها رفقة عدد من الشباب في عرض البحر.

وقالت “فاطمة” في تدوينة مؤثرة، إنها طافت المستشفيات للبحث عن علاج، دون فائدة وطلبت التأشيرة لمغادرة أرض الوطن للبحث عن العلاج في الضفة الأخرى لكن دون نتيجة، ما جعلها تبحث أن سبيل آخر لهزم السرطان.

تقول فاطمة، “كافحت مع كل دقة قلبي خوفا من الحوت الملتهم في إيجاد الفارق ما بين أن تكون أنت من يصنع ظروفه ويتلائم معها وبين، من تصنعه الظروف وتسير به كيفما تشاء قاااااومت من أجل أن أموووت في عمق البحر أو أولد من جديد على أرض جذورها متشبعة بالإنسانية والرحمة “.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الموت يفجع حزب الاستقلال

الموت يفجع حزب الاستقلال