“أساتذة التعاقد” يدشنون سنة ساخنة ويعلنون إضرابا وطنيا

يخوض الأساتذة الذين فرض عليم التعاقد إضرابا وطنيا يومي الثاني والثالث يناير المقبل، للتنديد باستمرار “أشكال التمييز والاستفزاز والابتزاز”.

وكشف بلاغ المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أن هذا الإضراب يأتي كرد فعل تجاه ما اعتبرته “أشكال التمييز والاستفزاز والابتزاز والشطط في استعمال السلطة”، علاوة على التعنيف الذي يطال الأطر التربوية في مواقع مختلفة”.

وأضاف المصدر ذاته، أن الأساتذة ينددون بكل الأشكال التي تستهدف الجسم التربوي، بما فيها الاقتطاعات المتكررة من أجور نساء ورجال التعليم، داعيا عموم الشغيلة، ومعها الإطارات النقابية والحقوقية، للدفاع عن كرامة نساء ورجال التعليم، والوقوف ضد السياسات التي تستهدف ” استعباد الشغيلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى