تلميذ ينهي حياته بشفشاون في ظروف غامضة

أقدم تلميذ يبلغ من العمر حوالي 14 سنة، صباح اليوم الاثنين، على وضع حد لحياته بطريقة بشعة ضواحي إقليم شفشاون، في ظروف مجهولة.

وقال مصدر مطلع إن الضحية عُثر عليه معلقا بمنزل أسرته الكائن بدوار “بومدور” دائرة “الجبهة” إقليم شفشاون، بعدما قرر إنهاء حياته بواسطة حبل.

وأكد مصدر “سيت أنفو” أن الحادث استنفر مصالح الدرك الملكي، التي حلت بمكان الواقعة، في وقت انتابت أسرة المنتحر حالة من الهلع والخوف.

يذكر أن شبح الانتحار لا زال يطارد شباب وشيوخ جهة الشمال، إذ على الرغم من تحذيرها العديد من الفعاليات المجتمعية إلا أن نزيف الوفيات في تصاعد مستمر.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى