اكتشاف غامض عمره 609 ملايين سنة يُحير العلماء!

بالعربية LeSiteinfo - وكالات

أثارت كرة متحجرة من “الخلايا” حيرة علماء تنازعوا حول احتمال كونها أقدم جنين حيواني معروف، أو مجرد مجموعة من البكتيريا.

ويعتقد البعض أن الاكتشاف، الذي يشبه حبة الرمل ويمثل “تحت المجهر”، مئات الآلاف من الخلايا المجمعة معا، هو عبارة عن جنين مبكر.

وعُثر على الحفرية في موقع يسمى “Doushantuo Formation”، في مقاطعة Guizhou جنوب الصين، إلا أن ماهيتها غير محددة بعد.

ويعتقد العلماء في جامعة هارفارد، أن “الجنين” ينتمي إلى كائن يسمى Caveasphaera، عاش في الصين قبل 609 ملايين سنة.

ومؤخرا، أكملوا دراسة شملت المئات من حفريات Caveasphaera، باستخدام الأشعة السينية لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد، ويعتقد فريق البحث أن الخلايا يمكن أن تكون نسخة أولية من الحيوان.

وفي حال كان الاعتقاد صحيحا، سيوفر العلماء فرصة لكشف النقاب عن تفاصيل مفقودة عن تاريخنا التطوري، وأصل الحيوانات وكيف تطورت الأنواع لتصبح متنوعة وراثيا.

وفي حديثه مع صحيفة “نيويورك تايمز”، قال أندرو كنول، إن كرات الخلايا كانت “بالتأكيد أشياء لم يسبق لها مثيل”، مضيفا “أن هذا الاكتشاف قد يكون حيوانات”.

ونظرا لصعوبة تمييز أصل الأحفوريات المبكرة، فإن حجم كرات الخلية الصغيرة يجعل تصنيفها أمرا صعبا للغاية.

وتتطور جميع الحيوانات اليوم من بويضات مخصبة تتكاثر لتشكل جسما متعدد الخلايا.

ولا يوجد لدى علماء الحفريات الكثير من المعلومات حول الحقبة قبل 542 مليون عام، فيما يتعلق بكيفية تطور أجسام الحيوانات لتصبح متعددة الخلايا، وتتحول إلى مثل هذه الأنواع المختلفة.

ويمكن أن يساعد الاكتشاف الجديد، في معرفة متى وكيف تتكاثر الخلايا إلى الحد، الذي تصبح فيه أجساما.

ويقول باحثون، إن السلف الأول لجميع الحيوانات الحية، عاش منذ زهاء 750 مليون عام، قبل وقت طويل من “الانفجار الكمبري”.

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

اتحاد الريسوني يُهاجم المغرب بسبب عرض موسيقي أمام “بابا الفاتيكان”

اتحاد الريسوني يُهاجم المغرب بسبب عرض موسيقي أمام "بابا الفاتيكان"