حوار.. باحث في الزلازل يشرح سبل الاختباء من الهزات الأرضية ويكشف توقعات حدوثها

بالعربية LeSiteinfo - ريم تبيباع

لازال سكان إقليم ميدلت يشعرون بين الفينة والأخرى، ببعض الهزات الارتدادية، التي تدب الرعب في نفوسهم.

ووجّه رئيس المركز الوطني للجيوفيزياء، لحسن هني عبر موقع “سيت أنفو” بعض التوجهيات للمواطنين، لتفادي تضررهم من الهزات الارتدادية التي قد تقع مستقبلا.

ما هي نصائحكم للمواطنين الذين أفزعتهم الهزات الأرضية، التي ضربت إقليم ميدلت؟

أولا يجب على المواطنين أخذ الحيطة والحذر حين إحساسهم بالهزات الارتدادية، إذ عليهم الاختباء تحت الطاولات أو الأسرّة والوقوف بجانب “السارية”، باعتبارها أماكن صلبة.

غير أنني أنصح المواطنين بعدم الهرب أو الاتجاه نحو السلالم، لأنها “من أضعف الأماكن”، التي يمكن للفرد أن يحتمي فيها من الزلازل أو الهزات الأرضية.

هل تتوقعون تسجيل هزات أرضية أخرى بميدلت أو نواحيها؟

صراحة لا يمكننا التنبؤ بهذا الأمر، غير أن الدارج هو حدوث هزات ارتدادية بين الحين والآخر، لأن الزلزال القوي الذي وقع يوم الأحد الماضي، أحدث خلخلة في الطبقة الجيولوجية، ما أدى إلى تحريك جميع مناطق الضعف الجيولوجي المسؤولة عن إعطاء الهزات الأرضية.

في حال حدوث هزات ارتدادية جديدة، هل ستكون بنفس قوة الهزات السابقة؟

خلال هذه الفترة يُستعاد التوزان. قوة الهزات لن تكون كسابقاتها، إلا أنه من الممكن أن يحس السكان ببعض منها.

وفي الغالب، تتدرج الهزات الأرضية، إذ لا تصل إلى قوة الهزة الكبرى، كما أن تراجعها يشمل القوة والعدد، إلى حين العودة للهدوء.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أمرابط يتحدث عن كان مصر 2019 وأهدافه المستقبلية مع الأسود

أمرابط يتحدث عن كان مصر 2019 وأهدافه المستقبلية مع الأسود