التجربة المغربية في مجال التغطية الصحية الشاملة محور دورة تكوينية بالرباط

احتضنت مدينة الرباط دورة تكوينية حول التجربة المغربية في مجال التغطية الصحية الشاملة، يومي الثلاثاء والأربعاء 12 و13 نونبر الجاري، وذلك بتنظيم من طرف وزارة الصحة وبشراكة مع جامعة الدول العربية، ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وتهدف هذه الورشة، بحسب بلاغ لوزارة الصحة، إلى بسط التجربة المغربية في مجال التغطية الصحية الشاملة، وتبادل الخبرات والمعارف مع الدول العربية، في مجال التمويلات المبتكرة، وتطوير حكامة منظومة التغطية الصحية، إضافة إلى البحث عن الحلول الكفيلة بتوفير الموارد البشرية لتطوير العرض الصحي، وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية بكلفة معقولة.

ويشارك في هذه الدورة التدريبية ممثلون عن جامعة الدول العربية، وعن وزارات الصحة للدول الأعضاء، وممثلو منظمة الصحة العالمية بالمغرب، وممثلو مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمنطقة العربية، إضافة إلى الشركاء الوطنيين المعنيين بالتغطية الصحية الشاملة.

ويأتي تنظيم هذه الدورة في إطار استكمال مخرجات المناظرة الوطنية حول التمويل الصحي، التي نظمت بالمغرب في 18 و19 يونيو2019 تحت الرعاية السامية للملك، وكذا الندوة التي نظمها المغرب بمقر الأمم المتحدة بنيويورك في 23 شتنبر 2019، بتعاون مع منظمة الصحة العالمية حول تمويل التغطية الصحية الشاملة على هامش الأسبوع الرفيع المستوى للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة المغربية تعتبر التغطية الصحية الشاملة التي أدرجها المنتظم الدولي، ضمن الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة، خيارا استراتيجيا لإقرار العدالة الاجتماعية وضمان الولوج المتكافئ إلى الخدمات الصحية لكافة المواطنات والمواطنين.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى