وفاة طفلة بمستشفى وجدة يؤجج غضب نشطاء

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

خلف حادث وفاة رضيعة صغيرة بالمستشفى الجامعي بوجدة، صباح الخميس، غضبا كبيرا في صفوف عائلة الضحية ونشطاء المجتمع المدني.

واتهم النشطاء المستشفى بـ”التماطل” في استقبال الضحية التي كانت في حالة حرجة، محملين إدارته كامل المسؤولية في هذه “المأساة”.

ونظم عدد من النشطاء وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي بتاوريرت، الذي كانت ترقد به الطفلة قبل التوجه إلى وجدة، منددين ما اعتبروه إهمال وتسيب المصلحة المتنقلة للمستعجلات والانعاش بالمستشفى، التي رفضت استقبال طفلة في حالة خطر.

وجاءت الوقفة مباشرة بعد عملية دفن الصغيرة التي لا يتجاوز عمرها السنتين، حيث أكد المحتجون على أنه كان بالإمكان إنقاذ الطفلة،غير أن رفض المصلحة نقل الطفلة من المستشفى الإقليمي إلا بعد مرور 48 ساعة، تسبب في وفاتها.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

حريق مهول داخل شقة بوجدة يتسبب في إصابة طفل بحروح خطيرة

حريق مهول داخل شقة بوجدة يتسبب في إصابة طفل بحروح خطيرة