وزارة التربية الوطنية تتخذ قرارا جديدا بشأن “أساتذة التعاقد”

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

أعلنت وزارة التربية الوطنية، عن مُواصلة جلسات الحوار الخاصة بملف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين يوم فاتح نونبر المقبل، بحضور النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية وأعضاء لجنة الحوار الممثلة لأطر الأكاديميات.

وقالت الوزارة، في بلاغ لها أنها “تفاعلت بشكل إيجابي مع مطالب الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، من خلال مراجعة مقتضيات الأنظمة الأساسية الخاصة بها، والمصادقة عليها في دورة استثنائية للمجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، يوم الأربعاء 13 مارس 2019.”

وأضافت أنه وبفضل هذه الخطورة، “أصبح هؤلاء الأساتذة يخضعون لأنظمة أساسية جديدة وفق فلسفة تقوم على إعطاء القوة القانونية اللازمة للتوظيف الجهوي، وتمكينهم من الاستفادة من وضعية مهنية مماثلة للوضعية المهنية للموظفين الخاضعين للنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

وأكدت وزارة أمزازي، أن هذا اللقاء يأتي في” إطار تفعيل سياسة الانفتاح والتشاور التي دأبت الوزراة على نهجها مع الفرقاء الاجتماعيين حول مختلف القضايا التي تهم قطاع التربية الوطنية، ومنها ملف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وذلك من أجل تعزيز الاستقرار المهني والاجتماعي والتحفيز اللازم لهؤلاء الأساتذة إسوة بباقي موظفي القطاع.”


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

في سابقة من نوعها.. الأساتذة حاملو الشهادات يهددون أمزازي بالاحتجاج أيام امتحانات الباكلوريا

في سابقة من نوعها.. الأساتذة حاملي الشهادات يهددون أمزازي بالاحتجاج أيام امتحانات الباكلوريا