أمزازي يستعرض حصيلة وزارته ويكشف خطة النهوض بالتعليم – فيديو

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إن الدخول المدرسي لهذه السنة تم في ظروف جد ايجابية، مشيرا الى ان نسبة التمدرس عرفت ارتفاعا مهما.

وأعلن سعيد أمزازي، أن 700 ألف تلميذ تمت إستضافتها هذه السنة قي المستوى الأول ابتدائي، و” لمواكبة الأمر تم إحداث 133 مؤسسة تعليمية، 75 منها في العالم القروي، الذي يعد من أولويات وزارة التربية الوطنية، وذلك استجابة لانتظارات المواطنين في العالم القروي”.

كما تحدث أمزازي عن ورش بيداغوجي آخر يتعلق بإعادة النظر في المناهج وفي الكتاب المدرسي ” السنة المنصرمة اشتغلنا على كتاب السنة الأولى والثانية، هذه السنة خصصناها للسنة الثالثة والرابعة، وطول السنة سنشتغل على السنة الخامسة والسادسة، لأن هناك العديد من المقاربات البيداغوجية  الجديدة تم تضمينها في هذا الكتاب، كما تم تحينه وتعديله”.

أيضا تحدث وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عن السياسة اللغوية ” نحن اليوم بصدد تكوين الأساتذة، ولاسيما في اللغات الأجنبية، حتى نتمكن من تنزيل، وبطريقة تدريجية، برنامج تدريس المواد العلمية والتقنية باللغات الأجنبية، السنة المنصرمة كونا 4000 أستاذ في اللغة الفرنسية، و350 أستاذ في اللغة الانجليزية، سنقوم هذه السنة بمضاعفة هذا العدد، كما نعمل على إرساء يرنامج التكوين المبكر، الذي سيؤطره قرار وزاري”.

أمزازي تطرق أيضا إلى مسألة تعميم التعليم الأولي والذي ” عرف تطور جد مهم لا في النوع ولا في الكم، أيضا تم إطلاق المبادرة الوطنية الخاصة بالتربية الدامجة، كما أننا بصدد اسنتضافة عدد من التلاميذ الذين كانوا في وضعية إعاقة وغير ممدرسين، اليوم نوفر لهم التمدرس، كما هناك ما يسمى بالفرصة الثانية من الجديد الجديد، وهي عبارة عن مدارس نموذجية تمنح الفرصة استدراكية للشباب المنقطع عن الدراسة أو غير المتمدرسين، ومواكبتهم تربويا اما للرجوع للمنظومة التربوية أو الولوج للتكوين المهني”، يفسر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

حملة إعفاءات تطيح بأطر وزارة التربية الوطنية

يستعد وزير التربية الوطنية لإجراء تغييرات ستشمل إعفاء