السلطات تطلق حملات لمحاربة “سلعة الشينوا”

بالعربية LeSiteinfo - بوملال حمزة

أدت الحملة التي أطلقتها وزارة الصناعة والإستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي، ووزارة الداخلية، والجمارك إلى حالة استنفار غير مسبوقة بأكبر سوق لبيع الإلكترونيات وأكسسواراتها بالمغرب.

وحسب جريدة “المساء”، التي أوردت الخبر في عددها ليوم الاثنين، فإن الكثير من تجار سوق “درب غلف” بمدينة الدار البيضاء، الذي يحقق أرقام معاملات خيالية من خلال بيع الهواتف المحمولة ولوازمها، قد قاموا بسحب شواحن وبطاريات الهواتف المحمولة الغير الأصلية والمستوردة في الغالب من الصين، تجنبا لحجزها من طرف المصالح المختصة لما تشكله من خطر على حياة المغاربة.

وتابعت اليومية في مقالها، أن المستوردين والموزعين الكبار لهذا النوع من البضائع الصينية الخطيرة على سلامة المواطنين، قامو بتوقيف أنشطتهم في انتظار انتهاء الحملة التي تقوم بها السلطات.

كما أكد نفس المصدر أن الحرب الحقيقية يجب أن تكون على تلك الأجهزة المقلدة بمختلف المعابر الحدودية حينما يتم إدخالها من طرف المستوردين المعروفين حققوا تروات طائلة من هذه التجارة التي تمثل خطورة بالغة على حياة المغاربة من خلال منع دخول تلك المواد.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

حجز أزيد من 8 أطنان من الحشيش بمينائي البيضاء وطنجة ومركز الكركرات

حجز أزيد من 8 أطنان من الحشيش بمينائي البيضاء وطنجة ومركز الكركرات