“احتراق هبة”.. الداخلية تدافع عن الوقاية المدنية وتتهم الشهود بـ”الكذب”

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

فندت وزارة الداخلية ما راج على وسائل التواصل الاجتماعي، بخصوص حادثة احتراق الطفلة “هبة”، بمنزل أسرتها الكائن بسيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات يوم الاحد 4 غشت الجاري.

وأفاد بلاغ للوازرة، أنه تم إيفاد لجنة مركزية من المديرية العامة للوقاية المدنية إلى مركز الوقاية المدنية بسيدي علال البحراوي من أجل القيام ببحث وتحقيق معمقين في هذا الحادث المؤسف.

وتشير خلاصات اللجنة إلى أن إشعار مصالح الوقاية المدنية التابعة لسيدي علال البحراوي بنشوب حريق في الشقة السكنية على الساعة 17 و13 دقيقة مساءً، لتصل رجال إلى الإطفاء إلى عين المكان بعد دقيقتين من الإشعار.

وأضاف البلاغ إلى أن رجال الإطفاء باشروا عملية الإنقاذ، بمجرد وصولهم إلى عين الحادث، وهو ما تم على الساعة 17 و20 دقيقة مساءً.

وشرعت فرقة الوقاية المدنية في عملية الإنقاذ وإخماد ومحاصرة الحريق، حيث تمكنت من حصر الحريق في غرفة واحدة وتفادي انتشاره إلى باقي الشقة وإلى الطابق العلوي، غير أن وجود شبابيك حديدية بنوافذ الشقة المحترقة وباب المدخل الرئيسي للعمارة المقفل إضافة إلى طبيعة المواد المحترقة التي تتوفر على جهد حراري. يضيف نفس المصدر.وتابع

وتابع البلاغ “تبقي شاحنة إخماد الحريق المستعملة في هذا الحريق من الجيل الجديد للشاحنات وهي في حالة جيدة ولا تعاني من أي خلل أو عطب، وهو ما يفند بعض الافتراءات التي تدعي أن الشاحنة المستعملة من النوع المتهالك”.

وتابع البلاغ أن فرقة الوقاية المدنية التابعة لثكنة سيدي علال البحراوي لم تسجل أي تأخير في الاستجابة لطلب الإغاثة حيت لم تتجاوز المدة الإجمالية للتدخل، بعد إشعارها بالحريق، سبعة دقائق.

كما أكد على أن شاحنة الوقاية المدنية كانت مملوءة بالمياه وهو ما تم توثيقه ببعض مقاطع الفيديوهات التي سجلت بعض مقاطع التدخل والتي تبين استعمال المياه في عملية الإخماد.

كما وجب التنبيه، يضيف البلاغ،  أن بعض الأشخاص قاموا بالاتصال بالرقم 155 من أجل إبلاغ مصالح الوقاية المدنية بالحريق المذكور وادعوا أن الخط الهاتفي كان خارج الخدمة في حين أن الخط الرسمي المخصص للإغاثة هو 15 أو 150.

يذكر أن حادث احتراق طفلة تبلغ من العمر سبع سنوات، خلف موجة غضب كبيرة في صفوف الساكنة التي أرجعت الأمر إلى “تقصير” مصالح الوقاية المدنية في الاستجابة لنداءات الاستغاثة.

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

محاولة انتحار فتاة بأكادير تجرّ مسؤولا بوزارة الصحة للتحقيق

محاولة انتحار فتاة بأكادير تجرّ مسؤولا بوزارة الصحة للتحقيق