الداودي يهدد بـ”الاستقالة”.. ومصدر حزبي: “نوبة سكر فقط لا غير”

علق مصدر حزبي على عزم  لحسن الداودي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وعضو مجلس جهة بني ملال خنيفرة، تقديم استقالته من مجلس الجهة، كون الأمر لا يتعدى أن يكون كلاما ناتجا عن ” نوبة سكر” لا غير.

وقال ذات المصدر إن استقالة الداودي من مجلس جهة بني ملال يعد أمرا مستحيلا، واصفا تهديد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، مكلفا بالشؤون العامة والحكامة، عزمه تقديم استقالته من مجلس الجهة ” كلام ناتج عن شدة غضبه، وسي الداودي كلما طلع ليه السكر يهدد بالاستقالة، وشي استقالة ماغادي تكون” يشدد المصدر.

وكان لحسن الداودي، هدد بتقديم استقالته من مجلس جهة بني ملال، على خلفية ” الانقلاب” على مرشحة حزب الحركة الشعبية، حليمة العسالي، في الانتخابات الجزئية لمجلس المستشارين، على مستوى جهة بني ملال، وفوز مرشح الاتحاد الدستورري بذات المقعد، مستفيدا من دعم أعضاء من حزب العدالة والتنمية له، في حين كان ميثاقا أخلاقيا جمع الداودي والعسالي، يقضي بامتناع البيجيدي عن التصويت، الأمر الذي لم يتم الوفاء به، حيث أظهرت نتائج التصويت مساهمة أعضاء العدالة في التصويت لفائدة مرشح الاتحاد الدستوري.

وصرحت حليمة العسالي، أنه صبيحة يوم التصويت “تلقيت اتصالا من لحسن الداودي، عضو الأمانة العامة للبيجيدي، وهو عضو في الجهة، وأبلغني أن الحزب قرر التصويت بورقة بيضاء ملغاة، والأمر نفسه أكده رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، لكل من امحند العنصر وسعيد أمزازي، لكن المفاجأة هي أنهم لم يصوتوا بورقة بيضاء”.

يشار أن أعضاء العدالة والتنمية بمجلس جهة بني ملال لم يكوتوا الوحيدين اللذين انقلبوا على حليمة العسالي في هاته الانتخابات الجزئية، إذ تمرد أيضا 8 أعضاء من حزب الاتحاد الاشتراكي على كاتبهم الأول، ادريس لشكر، والحبيب المالكي، اللذين أعطيا أوامرهما بالتصويت لفائدة العسالي،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى