بالصور.. موظفو وزارة الإسكان والتعمير ينتفضُون ضد “الريع”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

يُواصل موظفو وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، التي يُشرف عليها عبد الأحد فاسي فهري، احتجاجاتهم على ما وصفوه بـ”الريع” و”التفاوتات الأجرية” عبر حمل الشارة داخل مقرات العمل.

في هذا الصدد، قال أنس الدحموني الكاتب العام للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب أن “ملف العدالة الأجرية في التعويضات الجزافية بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة طرح منذ مدة مع أغلب الوزراء الذين تعاقبوا على القطاع منذ أكثر من 12 سنة”.

وأضاف المسؤول النقابي في تصريح لـ”سيت أنفو” أن “توقيع اتفاقية الحوار الاجتماعي القطاعي خلال هاته السنة شكل نقطة مضيئة في طريق طي هاته الصفحة الثقيلة من الماضي المليء بمثل هاته التجاوزات والتي فرضها عدم تواجد هيكلة تنظيمية قارية، وخاصة بالمفتشيات الجهوية”.

واعتبر أن “دعوة المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير لحمل الشارة الحمراء استمرار طبيعي لمواجهة جميع أشكال الريع والتفاوتات في الأجرية، بعدما كشفت بالدليل حصول رئيس مصلحة على تعويضات استثنائية، اعتبرتها ريعية، وساندها في ذلك أغلب الموظفين في قطاع إعداد التراب الوطني والتعمير بحمل الشارة اليوم”.

ودعت النقابة المذكورة في وقت سابق، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد فاسي فهري، لـ”التدخل العاجل لتحقيق العدالة على مستوى هذه التعويضات الجزافية خدمة للصالح العام وللمرفق العمومي”.

وأكد بلاغ المكتب الجهوي للنقابة  الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير  بطنجة وتطوان والحسيمة، بأنه “تدارس وضعية أحد رؤساء المصالح بالمفتشية الجهوية بطنجة والذي يتوصل بمبلغ 3750 شهريا كتعويضات استثنائية، بدعوى أنه كان في يوم من الأيام مكلفا بقسم وظيفي، تم عمليا تقاسم جميع مسؤولية مهامه بين 5 مصالح، ولم يعد موجودا على أرض الواقع”.

وأعلنت النقابة عن رفضها لـ”استمرار هذا الامتياز الذي نعتبره في الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ريعا لا يستند على أي أساس قانوني، ويضرب في العمق مبدأ تكافؤ الفرص والتدبير العقلاني والحكامة الجيدة، كما من شأنه أن تتمخض عليه انعكاسات سلبية داخل العمل”.

وطالب البلاغ “جميع المناضلات والمناضلين بالمفتشية الجهوية للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لطنجة-تطوان-الحسيمة لحمل الشارة الحمراء يوم الخميس 11 يوليوز 2019 بين الساعة الحادية عشر ومنتصف النهار احتجاجا على استمرار سياسة الريع وانتهاج الآذان الصماء، رغم مراسلة المكتب الوطني للوزارة حول الموضوع”.

وناشد “المكتب الوطني لمساندة نضالات المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير حتى تحقيق المطالب العادلة وإقرار الإنصاف في صرف التعويضات بناء على معايير واضحة وشفافة” مؤكدا بأنه “انتهى زمن الريع منذ إقرار المغاربة لدستور الحراك الديموقراطي”.

 

 

 

Facebook Comments

إقرأ أيضا

نقابة تفضحُ “الريع” بوزارة الفاسي

نقابة تفضحُ "الريع" بوزارة الفاسي