بعد تهديد الحكومة.. طلبة الطب ينفون علاقتهم بـ”الجماعة” ويكشفون خطوتهم القادمة

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

اعتبرت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب، أن تهديد الحكومة لأزيد من 18 ألف طالب بالطرد أو الترسيب هو “إقرار ضمني بتوجهها نحو سنة بيضاء”، بدل البحث الجاد عن حلول مستعجلة وفتح باب الحوار معهم.

وأعلنت التنسيقية في بلاغ لها، عن تنظيم مسيرة احتجاجية وطنية بالعاصمة الرباط، في رد جديد على عدم استجابة الوزارتين الوصيتين على القطاع لمطالبهم، وإغلاق باب الحوار معهم بعد مقاطعتهم الامتحانات النهائية.

ودعت التنسيقية، الحكومة المغربية إلى “احترام المواثيق الوطنية والدولية المتعلقة بحقوق التظاهر والتعبير بما في ذلك الدستور، والسعي للعمل سوياً مع شباب الوطن وأطره من أجل الرقي بواقع التكوين والتعليم بدل نهج سياسة القمع والترهيب”.

كما عبرت عن استعدادها للحوار، مطالبة الحكومة بـ” فتح باب الحوار والتسريع بإيجاد حلول عاجلة للأزمة الحالية آخذين بعين الاعتبار المصلحة العليا للوطن وأبنائه ونخبه”.

وفي ردهم على اتهام الحكومة لجماعة العدل والإحسان بتحريض الطلبة على الاحتجاج ومقاطعة الامتحانات، نفت التنسيقية الأمر مؤكدة على أنها “هيئة مستقلة تستمد قراراتها مباشرة من الجموع العامة الطلابية عبر آليات ديمقراطية وبعد نقاش جاد ومستفيض”.

وقال بلاغ التنسيقية إن طلبة السنة السابعة سيقاطعون التداريب الاستشفائية بالمستشفيات الجهوية والإقليمية والامتحانات السريرية، ابتداءً من بداية الأسبوع المقبل، إضافة إلى مقاطعة امتحانات الدورة الاستدراكية.

وتعقد التنسيقية الوطنية يوم غد الاثنين ندوة صحافية بالرباط، للكشف عن نتائج مقاطعة الامتحانات التي بلغت مئة بالمئة، وموعد المسيرة الاحتجاجية الوطنية.

يذكر أن طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان يخوضون منذ نحو 3 أشهر إضرابا عاما في مختلف الكليات، احتجاجا على عدد من النقاط الخلافية التي لم تستجب لها الحكومة والمتعلقة اساسا بمبارات الإقامة والداخلية والسنة السادسة من الدراسة.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الجامعة تكشف حقيقة استقالة رونار

الجامعة تكشف حقيقة استقالة رونار