أخيرا.. التغطية الصحية تشمل ” الوالدين”

دعا حامي الدين، رئيس لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، إلى انعقاد لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بالغرفة الثانية، يوم الأربعاء المقبل 15ماي، من أجل الدراسة والتصويت عل مشروع القانون رقم 63.16 بتغيير وتتميم القانون رقم 65.00 بمثابة مدونة التغطية الصحية، والذي يوسع التغطية الصحية عن المرض لتشمل الوالدين.

وجاءت هذه الدعوة بعد مراسلة وجهتها ست فرق برلمانية ( التجمع الوطني للأحرار، العدالة والتنمية، الاستقلال، الحركة الشعبية، الاتحاد الاشتراكي والفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي) لحامي الدين تطلب فيها تسريع برمجة اجتماع اللجنة للدراسة والمصادقة على مشروع  القانون المذكور، والذي سيمكن آلاف الآباء، الذين لا يتوفرون على تغطية صحية من الاستفادة من التغطية الصحية لأبنائهم بعد المصادقة عليه.

هذا المشروع فانون لم يرى النور وظل في رفوف لجنة الشرون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين منذ مصادقة الحكومة السابقة، برئاسة عبد الإله بنكيران، يوم الخميس 21 يوليوز 2016، على مشروع قانون، بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية لفائدة المأجورين وأصحاب المعاشات في القطاع العام، والذي يسمح بتوسيع نطاق التغطية الصحية لتشمل الوالدين أيضا، وذلك بسبب رفض النقابات لبعض بنوده، وكذا عدم استجابة وزير الصحة السابق لمبادرة تنسيق بينه وبين النقابات.

ويهدف مشروع هذا القانون، إلى تمكين أم أو أب المؤمن بموجب نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لفائدة المأجورين وأصحاب المعاشات بالقطاع العام أو هما معا، وذلك على غرار الزوج والأولاد، في إطار استكمال تعميم استفادة كافة شرائح المجتمع من التغطية الصحية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى