بمناسبة رمضان.. الداودي: هناك من يسعى إلى التلاعب بصحة المواطن -فيديو

شدد لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، على أن كل المنتوجات الأساسية الخاصة بشهر رمضان متوفرة في الأسواق الوطنية، لكن “هناك مع الأسف من يسعى إلى التلاعب بصحة المواطن وكذا احتكار بعض المواد بهدف الإغتناء على حسابه”.

وأضح الداودي، في تصريح صحفي، عقب الاجتماع التنسيقي الذي جمع اليوم الثلاثاء كافة القطاعات الوزارية المعنية بتتبع وضعية تموين السوق الوطنية ومستوى أسعار المواد الأساسية، وكذا لتعزيز تدخلات المصالح المكلفة بالمراقبة وبحماية المستهلك وآليات التنسيق بين مختلف الإدارات والهيئات المعنية على المستويين المركزي والمحلي، خلال شهر رمضان، أوضح أن الحكومة والسلطات المحلية ” كلها معبئة من أجل محاربة كل من يريد أن يتلاعب بصحة المواطن أو أن يحتكر المواد الغذائية وبالتالي المساهمة في ارتفاع الأسعار”، ونفى في ذات السياق أن تكون الحكومة قد استوردت التمور من إسرائيل ” هذه مجرد إشاعة”.

وأشار الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة إلى الرقم الهاتفي الوطني 5757، الذي يمكن من خلاله للمواطنين بمختلف مناطق المملكة ربط الاتصال بخلايا المداومة المحدثة بالعمالات والأقاليم، من أجل تقديم شكاياتهم وملاحظاتهم بشأن تموين الأسواق وجودة وسلامة المنتجات والمواد المعروضة للبيع والأثمان، والإخبار بحالات الغش المحتملة والممارسات التجارية غير المشروعة التي تتطلب، حسب تقديرهم، تدخلا لمصالح المراقبة، مشيرا أن كل وزارة ستعمل على تخصيص رقم خاص بتلقي شكاوي المواطنين، حسب اختصاص كل قطاع، مشيرا إلى وجود ” لجن على الصعيد الوطني لمحاربة الفساد بكل أنواعه”.

وتم خلال هذا اللقاء التنسيقي التأكيد على ضرورة العمل على تحقيق قدر كبير من التواصل من أجل التعريف بالوضعية الحقيقية للأسواق وبالجهود المبذولة، والتصدي للمعطيات المغلوطة وغير المضبوطة والإشاعات التي سجل ترويجها أحيانا خلال السنوات السابقة، كما تمت الإشارة إلى إحداث لجنة مركزية تضم جميع القطاعات الحكومية المعنية، ستعمل بشكل متواصل طيلة شهر رمضان، لتتبع مسار عملية المراقبة ووضعية الأسواق ومعالجة الإشكالات بتنسيق مع المتدخلين المحليين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى