المدارس العمومية تستقبل “عطلة الربيع” بإضراب وطني

بالعربية LeSiteinfo - ياسين حسناوي

فشل وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، في اقناع النقابات بالتراجع عن قرار الاضراب الوطني المقرر أيام 26 و27 و28 من الشهر الجاري، والذي سيزيد من ارباك المشهد التعليمي موازاة مع الاحتجاجات والاضرابات الوطنية للتنسيقية الوطنية للاساتذة المتعاقدين، التي قررت عقب اجتماع مجلسها الوطني خوض إضراب جديد لمدة أسبوع قابل للتمديد.

وتسلح أمزازي، وفق صحيفة “المساء”، خلال اللقاء الذي دعا اليه، بورقة محروقة، بالنسبة للنقابات التعليمية الاكثر تمثيلية، بعد أن تقدم بنفس العرض الذي بسطته الوزارة شهر فبراير الماضي، مؤكدا أن هذا الاخير يدرس حكوميا للبحث في انعكاساته المالية، تمهيدا للشروع في تفعيله، قبل أن يطلب في المقابل تأجيل تنفيذ الاضراب، وهو ما رفضته النقابات، التي اعتبرت ان الوزارة، ومن خلالها الحكومة، تحاول ربح الوقت فقط، مؤكدة رفضها لهذا العرض “الهزيل”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

وزارة الخارجية تصف تصريح مزوار حول الجزائر بـ”غير المسؤول والمتهور”

وزارة الخارجية تصف تصريحات مزوار بـ "غير المسؤولة والمتهورة"