بالفيديو.. من بني ملال التامك يفتتح الجامعة الربيعية لفائدة النزلاء

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

حمزة بوملال

أعلن المندوب العام للمندوبية العامة لإدارة السجون محمد صالح التامك، خلال كلمة له اليوم الأربعاء، بالسجن المحلي لمدينة بني ملال، عن مجموعة من الإجراءات ستتخدها المندوبية، لتحسين أوضاع نزلاء المؤسسات السجنية ودعم حمايتهم اجتماعيا، وتوفير فرص الإدماج المنتهية عقوبتهم في سوق الشغل، خاصة المهن الصناعية الجديدة في المغرب، وذلك في إطار افتتاح الجامعة الربيعة السادسة، التي يحتضنها السجن المحلي لمدينة بني ملال، من 20 مارس الى 21 منه، وذلك بمشاركة قرابة 300 شخص من القطاعات الحكومية والمؤسسات المجتمع المدني والنيابة العامة والقضاء، وحقوقيون وخبراء دوليين من مختلف أنحاء العالم، وكذلك بحضور أكثر من 230 نزيلا ونزيلة.

وافتتح التامك حديثه عن السجناء في وضع خاص و الذين يعانون من أمراض عقلية، وقال إن هذه الفئة يتم التعامل معها بشكل خاص، ومتابعة حالتها، لكنها تبقى إكراهاً وتحدياً بالنسبة للمندوبية، لذلك “نطرح السؤال حول مدى قانونية إيوائهم بالمؤسسات السجنية”. وبخصوص الإجراءات التي اعتمدت لصالح الفئات التي تعيش أوضاعاً خاصة داخل سجون المغرب.

صرح التامك بأن المندوبية شيدت دارا للنزيلات الحوامل و المرفقات بأطفالهن في كل من سجن الدار البيضاء ومراكش، تتوفران على جميع المرافق الضرورية من أجل تقديم الرعاية لهن ولأطفالهن.

كما تطرق المندوب العام، للبرنامج المخصص للنزلاء والنزيلات من ذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين، حيث خصص لضمان ولوجية سهلة للنزلاء، مع إنشاء مرافق خاصة بهم.

وتحدث التامك في معرض حديثه عن النزيلات الأرامل والمطلقات، حيث قال إنه تم بتنسيق مع البرنامج الحكومي لدعم الأرامل والمطلقات، وضع آليات لاستفادة هذه الفئة من الدعم الذي خصصته الحكومة لهن، فضلا عن تنزيل برامج محاربة العنف ضد المرأة.

وبخصوص إدماج النزلاء في سوق الشغل، كشف التامك أن المندوبية وقعت شراكة مع مؤسسة التكوين المهني بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، يستفيد بموجبها السجناء، الذين اقترب موعد الافراج عنهم، من تكوين خاص في مهن صناعة وتسويق السيارات، مع وضع الاطار المرجعي الذي سوف يسمح بتسهيل ولوج المفرج عنهم في القطاع الخاص.

وتكلم المتحدث ذاته، عن توقيع اتفاقية مع الصندوق المغربي للتقاعد، و التي تهدف إلى وضع آلية للتعاون بين المؤسستين، وذلك قصد تدبير المعاشات الخاصة بالنزلاء الموظفين المتقاعدين، ومد الصندوق بكافة المعطيات الضرورية التي تضمن لهذه الفئة الاستمرار في الاستفادة من معاشاتهم وتتبع وضعيتهم.

كما عرف افتتاح الدورة السادسة الجامعة الربيعية مشاركة وزير الصحة أنس الدكالي، الذي تطرق في كلمته إلى الوضع الصحي للنزلاء، وكذلك المجهودات التي تبدلها الوزارة من أجل صحة أفضل للنزلاء.

وبخصوص الشراكة التي تم توقيعها بين المندوبية العامة للسجون و مؤسسة أمل لمساعدة مرضى القصور الكلوي، قال الدكالي، إن هذه الشراكة جاءت في اطار مخطط الصحة 2025 للنهوض بصحة النزلاء، وكذلك استجابة لخطاب الملك بمناسبة الذكرى 19 لعيد العرش.

واستعرض وزير الصحة، المكاسب و المنجزات التي تمت بين الوزارة و المندوبية العامة للسجون، من خدمات صحية يوفرها الجهاز الوصي على الصحة، كتوفير علاج لفيروس الالتهاب الكبدي، وتوفير تلقيحات للنزلاء و كذلك المتابعة الصحية النزلاء في وضعية صحية صعبة حتى بعد استنفدهم للعقوبة السجنية.

ومن جهة أخرى تطرق الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة و الحكامة، لحسن الداودي في كلمته للاشكاليات التي تساهم في ارتفاع عدد النزلاء، والذي يساهم بدوره في تفاقم الأوضاع بالمؤسسات السجنية.

وقال الداودي إن حل إشكالية السجون يبدأ من معالجة إشكالية التعليم و الصحة و الدخل عند الأسر و كذا إشكالية الفقر ، لضمان مجتمع بمستوى تقل فيه الجرائم.

أما بالنسبة للنزلاء بالمؤسسات حاليا، فقد تطرق الوزير إلى أهمية مواكبة التكوين الموجه المستفيدين لمتطلبات سوق العمل و عدم انكبابها على تكوين في مجالات لن تدر على النزلاء بالنفع، كما تحدث عن الجانب الصحي للنزلاء و ثمن جهود التي تقوم بها الوزارة المعنية.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

مقاييس الأمطار المسجلة بالمغرب خلال الـ24 ساعة الماضية

مقاييس الأمطار المسجلة بالمغرب خلال الـ24 ساعة الماضية