الهجوم الإرهابي على مسجدين بنيوزيلندا.. مغربي يحكي هول الفاجعة

بالعربية LeSiteinfo - و.م.ع

يحكي موسى بوراي، الذي كان شاهد عيان على إحدى عمليات إطلاق النار المميتة التي استهدفت مسجدين، اليوم الجمعة 15 مارس، خلال صلاة الجمعة في مدينة كريستشيرتش، جنوب نيوزيلندا، قصة الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسلمو هذه المدينة.

وقال طالب الدوكتوراه المغربي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، “عندما وصلت إلى مسجد النور، وبينما كنت أحاول ركن سيارتي، سمعت عدة طلقات نارية ورأيت حشدًا من الناس يركضون في كل مكان.”

وواصل بوراي، الذي كان لا يزال في حالة صدمة، قائلا “لقد تركت زوجتي للتو أمام المسجد لإيجاد مكان في موقف السيارات، وقد اختبأت لأكثر من ساعة في مبنى بالقرب من المسجد”.

وأكد الطالب الشاب، الذي يعيش في كريستشيرتش منذ شتنبر 2017 “كان الصراخ يملأ المكان، لقد كان الأمر بمثابة كابوس”.

وأضاف بوراي “بعد فترة، بدأت الشرطة تصل” ، مشيرا إلى أنها انتشرت في محيط المسجد لإلقاء القبض على المسلح الذي عرفته السلطات بمتطرف أسترالي.

وكان مصدر ديبلوماسي كشف أنه لا يوجد ضحايا مغاربة ضمن الحادث المأساوي الذي شهدته نيوزيلاندا صباح اليوم الجمعة، والذي خلف 49 قتيلا وعددا من الجرحى.
وقال المصدر ذاته في تصريح لــ”سيت أنفو” إن مصالح وزارة الخارجية للمملكة اتصلت بالسفارة المغربية بنيوزيلاندا، وأكدت لها أنه لم يتم تسجيل أي ضحايا مغاربة في الحادث الإرهابي لحد الساعة.

وأوضح المصدر ذاته أن مصالح وزارة الخارجية المغربية على اتصال دائم بالسفارة لمتابعة الموضوع ومعرفة أي جديد قد يطرأ في الساعات المقبلة، مشددا على أنه لحد الساعة ليس هناك أي مغربي أو مغربية ضمن المصابين أو الضحايا.

يشار إلى أنه قُتل 49 شخصا وأصيب 12 آخرون بجروح خطيرة في إطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش، بجنوب نيوزيلندا، بحسب ما أفادت السلطات.

وأعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن في وقت لاحق أن منفذ الهجوم “إرهابي متطرف يميني وعنيف”، ووصفت الهجوم بأنه عمل إرهابي، معلنة في الوقت ذاته رفع درجة التهديد الأمني من منخفض إلى عال.

وقالت جاسيندا أرديرن: “من الواضح أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي” وأضافت أنه “تم التخطيط بشكل جيد بحسب معلوماتنا” للعمليتين، مشيرة إلى “العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما”.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن منفذ أحد الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا متطرف يميني أسترالي. وقال موريسون إن إطلاق النار على أحد المسجدين في كرايست تشيرش نفذه مواطن أسترالي وصفه بأنه “إرهابي متطرف يميني عنيف” بدون إضافة المزيد من التفاصيل، مشيرا إلى أن سلطات نيوزيلندا تتولى التحقيق.

وقال المفوض مايك بوش إن القتلى سقطوا “على حد علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود”. وأشار إلى أن الجيش فكك عبوات ناسفة عثر عليها في مركبات المشتبه فيهم. وأضاف أن الشرطة تطلب في يوم الصلاة هذا، من جميع المسلمين تجنب التوجه إلى المساجد “في كل أنحاء نيوزيلندا”.

وأضاف المفوض أن “الشرطة تدعو الجميع في وسط كرايست تشيرش إلى عدم النزول إلى الشارع، والإبلاغ عن أي تصرف مشبوه”.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن هناك ستة قتلى فضلا عن عدد من الجرحى.

وقد أعلنت الشرطة في بادئ الأمر أنها اعتقلت شخصا واحدا، لكنّها قالت لاحقا إنها اعتقلت أربعة أشخاص وعثرت على عبوات ناسفة.

وطوقت قوات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنها “تستجيب بكامل قدرتها” مع ما يحدث، “لكن المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية”.

وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعج بالمصلين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكيت الذين لم يصبوا بأذى. وقال أحد الشهود لموقع “ستاف.كو.إن زي” الإخباري إنه كان يصلي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.

وخصصت البلدية خطا هاتفيا لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يُشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضد تغير المناخ.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الجمعة إن بلدها يعيش أحد “أحلك أيامه” بعد إطلاق النار “غير المسبوق” على مسجدين في كرايست تشيرش. وأضافت في خطاب وجهته إلى الأمة “من الواضح أن ما حدث هو عمل عنيف غير اعتيادي وغير مسبوق”.

Découvrez les nouvelles offres Addoha Ramadan 2019

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“عصابة إيرلندية” تقتل شابا مغربيا كان متوجها للمسجد بدبلن

مقتل شاب مغربي على يد عصابة بايرلندا أثناء توجهه للمسجد