الشنتوف لـ”سيت أنفو”: التشريع يجب أن يُبنى على الدراسات الموضوعية

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

شدد عبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب على أن “التشريع الذي لا ينبني على الدراسات الموضوعية سيجعله لا يفي بالمتطلبات عند تطبيقه في المحاكم”.

وأضاف الشنتوف في تصريح لـ”سيت أنفو” على هامش إطلاق الدراسة الإستقصائية حول الاحتياجات في مجال العدالة ومستويات الرضا لسنة 2019 صباح اليوم الأربعاء بالمعهد العالي للقضاء، أن “الولوج إلى العدالة يجب أن يكون ميسرا للمواطن”.

وأوضح المتحدث ذاته، أن “مثل هذه الدراسات تُعد لبنة أساسية – ليست كاملة طبعا- لصياغة التشريعات بالمستقبل من أجل تجويد العمل”.

ووفق البلاغ الصحفي، أن الدراسة أُعدت “بناءاً على آراء 6.000 شخص بالغ -تم اختيارهم عشوائياً من 12 منطقة في المغرب- كما أجرت جمعية “عدالة”، مقابلات نوعية معمقة لاستقاء القصص الإنسانية التي تكمل البيانات التي جمعناها”.

وأطر الندوة كل من مارتن غراماتيكوف (مدير برنامج قياس العدالة لدى معهد لاهاي للابتكار القانوني)، وروجه الخوري (كبير مستشاري قطاع العدالة وممثل معهد لاهاي للابتكار القانوني في الدول العربية)، وجميلة السيوري (رئيسة جمعية عدالة بالمغرب)، والدكتور عبد اللطيف الشنتوف (رئيس نادي قضاة المغرب).

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

قضاة المغرب ينددون بحملات التشهير

قضاة المغرب ينددون بحملات التشهير