الزفزافي ورفاقه يضربون عن الطعام في عكاشة

أعلن 22 من معتقلي “حراك الريف”، بينهم زعيم الحراك ناصر الزفزافي، الإضراب عن الطعام احتجاجا على إدارة سجن عكاشة بالدار البيضاء، بحسب ما أفادت محاميتهم، بشرى الرويسي.

وأوضحت الرويسي، في حديث لـ”أ.ف.ب”، أنهم “قرروا خوض هذا الإضراب، منذ أمس الأربعاء، بسبب التفتيش المهين لبعض أفراد عائلاتهم أثناء زيارتهم”، وأيضا بسبب “عدم موافقة إدارة السجن حتى مساء الخميس على السماح للمعتقل بلال أهباض بحضور جنازة والدته التي تقام الجمعة”.

وردا على الإضراب عن الطعام، قالت إدارة السجن المحلي عين السبع 1: “لقد قامت إدارة السجن المحلي عين السبع 1 في إطار القانون، بعملية تفتيش لغرف مجموعة من المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، أسفرت عن حجز مجموعة من الممنوعات في بعض الغرف، من بينها هاتف على شكل ساعة يدوية، إضافة إلى أجهزة الكترونية أخرى”.

وأكدت إدارة المؤسسة السجنية، في يلاغ توصل به موقع “سيت أنفو”، أن عملية التفتيش قد تمت وفقا للمقتضيات القانونية، وفي حرص تام على حفظ السلامة الجسدية وكرامة السجناء الذين خضعوا لعملية التفتيش، وعلى سلامة أغراضهم ومتعلقاتهم الشخصية.

وأضاف البلاغ: “لقد هدد بعض من هذه الفئة من السجناء بالإعلان عن الدخول في إضراب عن الطعام من أجل التمويه والتغطية على الممنوعات التي ضبطت بحوزتهم، إضافة إلى الضغط على إدارة المؤسسة من أجل عدم تطبيق القانون في حقهم، وهو ما دفع بهذه الأخيرة إلى عزل المضربين عن الطعام في غرف انفرادية، في تطبيق تام للمسطرة المعتمدة في حالات الإضراب عن الطعام. وفي الأخير، اقتنع السجناء المعنيون بالتراجع عن الإضراب عن الطعام وأعلنوا كتابيا عن ذلك”.

ويقضي 53 من قادة الحراك أحكاما بالسجن بين 20 سنة وسنة واحدة أصدرتها في حقهم محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في يونيو.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى