أطباء القطاع الخاص يستنكرون صمت وزارة الصحة

استنكر أطباء القطاع الخاص يوم أمس الخميس صمت الجهات المسؤولة بعد أن تم عرض ملفهم المطلبي منذ ما يزيد عن سبعة أشهر دون استجابة فعلية، ما دفعهم لشن إضراب عام في مختلف ربوع المملكة لحث وزارة الصحة على فتح باب الحوار والنظر في مشاكل ومتطلبات القطاع.

وأكد رضوان السملالي، رئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة لموقع “سيت انفو” أن الدعوة لهذا الإضراب جاءت نتيجة عدم استجابة الجهات المعنية لمطالبنا، التي تتمثل أساسا في ضرورة تفعيل قانون التغطية الصحية للقطاع الحر، واستفادة الأطباء من الراميد وتغيير التعريفة المالية التي لم تستبدل منذ 11 سنة.

وقال السملالي إن “نسبة المشاركة في الإضراب بلغت أزيد من 90 في المائة في مختلف جهات المغرب، من خلال تضامن كامل للأطباء واعتباره إضرابا مسؤولا، تضافرت فيه الجهود من خلال تعبئة فرق المداومة للتكفل بالحالات المستعجلة، واعتباره جوابا على تقاعس السلطات المسؤولة”.

وأضاف بدر الدين الداسولي، رئيس نقابة أطباء القطاع الخاص، أنه تم عقد عدة اجتماعات مع وزارة الصحة التي عبرت عن مشروعية وعقلانية هذه المطالب لكن دون أي رد فعل ملموس، ولهذا “فقد عبرنا من خلال هذا الإضراب عن سخطنا من الوضعية الحالية للطبيب والمريض، أمام الممارسات غير المشروعة للطب وعدم استفادة أغلب المغاربة من التغطية الصحية”.

وفي ظل استمرار صمت المسؤولين، فقد أكد ائتلاف النقابات التي تمثل أطباء القطاع الخاص أن هذا الإضراب هو محطة واحدة فقط، وفي حالة عدم تلقي أي استجابة فبالتأكيد سيكون هناك تصعيد من خلال عدة وقفات احتجاجية أمام البرلمان ووزارة الصحة، لأن هذه المطالب تهم المنظومة الصحية ككل من طبيب ومواطن كذلك.
بسمة زماني

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى