التهريب يجر أمنيين وجمركيين إلى التحقيق

استمعت لجنة مختلطة من مسؤولين بالجمارك والأمن الى عناصر من الفرق المتنقلة لعناصر الجمارك للاشتباه في تورطهم مع مافيا للتهريب، تعمل على ادخال الهواتف الذكية الى المغرب عبر سيارات مرقمة بالخارج.

وجرى الاستماع إلى عناصر بالجمارك بالشمال، حسب جريدة “المساء” في عددها ليوم غد الثلاثاء، تبين أنهم يسهلون عمل عصابة منظمة تعمل على تهريب الأجهزة الالكترونية باهظة الثمن و أخر صيحات الهواتف الذكية دون أي يجرى التعشير عليها إذ غالبا من يجري دسها في تجاويف سيارات مرقمة بالخارج.

وانتقلت لجنة من مفتشية الجمارك والأمن للشمال للاستماع الى عناصر بالجمارك والأمن، بعد أن تمكنت عناصر الجمارك بميناء طنجة المتوسط، في عمليتين منفصلتين خلال 48 ساعة المنصرمة من حجز حوالي 200 هاتف ذكي مهرب.

وحسب مصدر قامت عناصر الجمارك خلال عملية أولى بضبط 86 هاتفا ذكيا من الجيل الجديد، حاول أحد المغاربة المقيمين بالخارج إدخالها الى التراب الوطني دون التصريح لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، مبرزا أن الهواتف كانت مدسوسة في تجاويف معدة على مستوى هيكل السيارة.

وعملية ثانية عثرت عناصر الجمارك على 101 هاتف ذكي مدسوس وراء لوحة تحكم سيارة مرقمة بإسبانيا يقودها مواطن مغربي مقيم بالخارج.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى