الدكالي يستعرض بنيويورك الإنجازات التي قدمها المغرب في مجال السرطان

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

أجرى وزير الصحة، أنس الدكالي، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، مباحثات مع سفيتلانا أكسلرود، المديرة العامة المساعدة المعنية بالأمراض غير السارية والصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، وذلك على هامش الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وخلال هذه المباحثات، التي جرت بحضور البروفسور عبد الرحمان المعروفي، مدير معهد باستور، على الخصوص، استعرض الدكالي التقدم الذي حققه المغرب بشأن الأمراض غير السارية، خاصة في مجال السرطان والتحديات المطروحة بالنسبة للسنوات القادمة، لا سيما في ما يتعلق بتعزيز أنماط الحياة الصحية (النشاط البدني، والإقلاع عن التدخين، والتغذية الصحية، وغيرها).

وسلط الضوء، في هذا الصدد، على المقاربة المندمجة للوزارة في مجال الأمراض غير السارية، والرامية إلى تطوير شعب الرعاية الأولية التي تسمح بإجراء الفحص والوقاية قبل توجيه المرضى نحو المراكز المرجعية أو مراكز العلاج.

وأشار الوزير إلى أن المغرب قد فعل هذه المقاربة بالنسبة للسرطان، من خلال جميع مراحل التكفل بهذا المرض، مؤكدا على ضرورة توسيعها لتشمل أمراض أخرى، مثل السكري وأمراض القلب والشرايين.

وأعربت مسؤولة منظمة الصحة العالمية عن استعدادها للعمل مع المغرب بشأن الموضوع والتزمت بمواكبة المملكة في مكافحة الأمراض غير السارية.

وأبدت منظمة الصحة العالمية، في هذا الصدد، اهتمامها بتحديد مراكز متعاونة مع المنظمة في المغرب في مجال التكوين والخبرات والبحوث المتعلقة بالأمراض غير السارية، لا سيما في مجال السرطان.

ومن المنتظر أن ترسل المنظمة في غضون الأيام القادمة وفدا رفيع المستوى للعمل مع الجانب المغربي على تحديد مراكز مغربية تتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وستكون هذه المراكز بمثابة آليات متميزة للتعاون جنوب-جنوب في مجال الوقاية من الأمراض غير السارية ومراقبتها.

وفيما يتعلق بالصحة العقلية، ذكر الدكالي بأن المغرب اعتمد مقاربة بيو-نفسية واجتماعية في مجال التكفل بالنسبة للأمراض العقلية، مبرزا، مع ذلك، التحديات المتعلقة بالوصم الذي تعيشه عائلة المريض وبإدماجها خلال مرحلة المواكبة.

وأعربت المديرة العامة المساعدة المعنية بالأمراض غير السارية والصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، في هذا الصدد، عن استعداد منظمتها لإيفاد بعثة لمسؤولي الصحة العقلية إلى المغرب لتعميق المناقشات واستكشاف سبل تعزيز التجارب الناجحة في مناطق أخرى من العالم.

كما التزمت أكسلرود بمواكبة المغرب في تطوير وتفعيل استراتيجية وطنية للوقاية من الانتحار.

واتفقت وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية على التعاون من أجل إجراء مسح وبائي للصحة العقلية من أجل المساعدة على تعزيز التخطيط الاستراتيجي في هذا المجال.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هل كان العثماني وراء تراجع اليوبي عن استقالته؟

هل كان العثماني وراء تراجع اليوبي عن استقالته؟